القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

شمع الأذن: ماذا يقول اللون عن صحتك؟

110

د. إيمان بشير ابوكبدة 

شمع الأذن، المعروف طبيا باسم الصملاخ الشمعي، هو مادة لزجة تتواجد بشكل طبيعي في الأذن الخارجية. يحتوى شمع الأذن على زيت وعرق ممزوج بالأوساخ وخلايا الجلد الميتة.

بمعنى آخر، يعتبر الشمع حاجزا طبيعيا يمنع دخول الأوساخ والبكتيريا إلى أعمق أجزاء الأذن.

يأتي شمع الأذن بعدة ألوان وأشكال، كل منها ناتج عن شيء مختلف ويقول الكثير عن صحتك.

الشمع الرمادي

إذا كان الشمع رماديًا فقط وليس أي شيء آخر، فلا داعي للقلق لأنه على الأرجح مجرد غبار. وجود الشمع بهذا اللون أمر طبيعي بالنسبة لأولئك الذين يعيشون في مدينة كبيرة.

الشمع الذي به آثار دم 

إذا وجدت آثار دم في شمع الأذن، فقد تكون طبلة الأذن مثقوبة. إذا كان هذا هو الحال، فقد تكون عرضة للعدوى التي تؤدي إلى التهاب الأذن، وتفاقم السمع.

الشمع البني 

إذا كان شمع الأذن بني اللون، فهذا يعني أن جسمك مر بأوقات عصيبة. ينصح بمحاولة قضاء بضعة أيام في مكان هادئ.

الشمع الأسود

إذا خرج الشمع الخاص بك باللون الأسود مرة واحدة، فلا داعي للقلق. لكن إذا كنت تعاني من حكة شديدة في أذنك، فمن الأفضل أن ترى الطبيب لأنها قد تكون عدوى فطرية.

الشمع الأبيض

وهذا قد يعني نقص الفيتامينات والعناصر الدقيقة داخل الجسم، مثل الحديد والنحاس. وعندما يتحول إلى هذا اللون، ينصح بإضافة الفول والشوفان إلى النظام الغذائي.

رائحة شمع الأذن كريهة

ليست الألوان فقط هي التي تخبرنا بالأشياء. إذا كانت رائحة شمع الأذن كريهة، فقد يعني ذلك وجود عدوى داخل أذنك. بالإضافة إلى الرائحة، من الممكن أيضا سماع ضجيج والشعور بطقطقة أذنيك من وقت لآخر.

الشمع السائل

إذا كان الشمع سائلا، فقد يشير ذلك إلى وجود عملية التهابية. إذا كان هذا هو الحال، فإنه يستحق رؤية أخصائي.

الشمع الجاف

إذا كان الشمع جافا فذلك لأن جسمك يفتقر إلى الدهون الخالية من الدهون. قد يكون التهاب الجلد أحد الأسباب وأمراض جلدية أخرى أيضا.

قد يعجبك ايضا
تعليقات