القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

سبيل إبراهيم أغا مستحفظان شارع التبانة بباب الوزير بالقاهرة

100

فاء خروبة 

أنشأه الأمير ابراهيم أغا مستحفظان سنة 1641 (1051هـ) ، والسبيل ملحق بمدفن وحانوتين يعلوهما رواقان ، ويعلو السبيل قاعة سكنية . حجرة التسبيل مستطيلة يطل ضلعها الأكبر على شارع التبانة وفيه أحد شباكي تسبيل ماء الشرب يقابله دخلة الشذروان، والى يسار هذا الشباك من أسفل فتحة تزويد الصهريج بالماء. والضلع الأصغر لحجرة التسبيل يُشرف على زقاق أم السلطان شعبان وبه شباك التسبيل الثاني .

باب السبيل مستطيل يعلوه عتب مستقيم ويؤدي الى دهليز به بابان، الباب الأول على اليمين ويُوَصّل إلى حجرة التسبيل، والباب الثاني الى اليسار ويؤدي الى ملاحق السبيل حيث توجد فوهة الصهريج (المأخذ) والى جوارها حوض كبير من الرخام. تحت مبنى السبيل يوجد صهريج المساء وهو مسقوف بأربع قباب محمولة على عقود ترتكز على أربع دعائم 3. السبيل كائن بشارع التبانة الى يسار المتجه الى باب الوزير والقلعة بالقرب من جامع ومدرسة أم السلطان شعبان .

مستحفظان : 

هي مستحفظ من حَفَظَ في اللغة العربية وجمعت طبقا لقواعد الجمع في اللغة الفارسية بالألف والنون، وكان الاتراك ينطقونها بكسر الفاء. وكانت تطلق على حراس المدن والقلاع والحصون، وفيما بعد اطلقت على عساكر الرديف وهم الذي قضوا سنوات الخدمة العسكرية الاجباريّة ثم يستدعون مرة أخرى للخدمة عند حدوث طوارىء تستدعي تحريك الجيوش.

حجة وقف السبيل وملاحقه محفوظة بأرشيف وزارة الأوقاف المصريّة برقم (952 أوقاف) وجاء بها وصف كامل للسبيل وما به من مباني، وحددت نظام تشغيله والمبالغ المخصصة لصرفها عليه من ريع أوقافه. أنظر: محمود الحسيني : الأسبلة العثمانية ص 161 ، 355. علي مبارك : الخطط التوفيقية ج2 ص 284. أحمد السعيد سليمان: تأصيل ما ورد في تاريخ الجبرتي ص 77.

لم يقتصر إطلاق مصطلح صهريج في أسبلة العصر العثماني على المكان المخصص لتخزين الماء في باطن الأرض بل تعداه ليطلق في كثير من الأحيان على مبنى السّبيل نفسه وحجرة التسبيل كما ورد في العديد من وثائق وقف الاسبلة. محمود الحسيني: الأسبلة العثمانية ص 349.

يتبع منطقة آثار جنوب القاهرة ومسجل أثر برقم 238. (الخريطة 1- الموقع م 7 ز).

فاروق عسكر، دليل مدينة القاهرة، الجزء الثالث، مشروع بحثي مقدم إلى موقع الشبكة الذهبية، أبوظبي: إبريل نيسان 2004، ص 295، ص 299.

 

 

قد يعجبك ايضا
تعليقات