القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

الفرق بين الأنفلونزا ونزلات البرد

326

د. إيمان بشير ابوكبدة 

تشترك بعض الأمراض، مثل الأنفلونزا أو البرد، في أعراض مشتركة، وهذا ما يجعل الكثيرين يخلطون بينها، ولكنها ليست متماثلة. تنجم الأنفلونزا عن مجموعة مختلفة من الفيروسات وهي أكثر خطورة من نزلات البرد لأنها تتركز في الرئتين. وينتقل كلاهما عن طريق الجزيئات المعدية التي تدخل الجسم عن طريق الاتصال بالأشخاص المصابين.

الفرق بين الأنفلونزا والبرد

البرد مرض معدٍ. ويحدث إلى وجود الفيروسات التي تكون من أنواع مختلفة وتصيب الجهاز التنفسي العلوي، مثل الأنف والبلعوم، أو الحلق. بشكل عام، هذه الفيروسات المسببة لنزلات البرد لا تصل عادة إلى الجهاز التنفسي السفلي، أي الرئتين.

ومن أبرز الاختلافات بين الأنفلونزا ونزلات البرد أن الأول عبارة عن عدوى فيروسية تتطلب المزيد من الاهتمام، لأنها تتركز في الرئتين. تظهر الأنفلونزا، مثل البرد، أعراضا مثل السعال الجاف والحمى الشديدة والصداع وغيرها.  

عادة ما يكون البرد أقل خطورة من الأنفلونزا. بالإضافة إلى ذلك، يكون البرد مؤقتا، بينما تستمر الأنفلونزا لفترة أطول. في حين أن نزلة البرد تستمر لمدة أسبوع، فإن الأنفلونزا  تستغرق أسبوعين لتختفي، أو حتى لفترة أطول.

قد تشمل أعراض البرد سيلان الأنف، والسعال الخفيف وليس الحاد مثل الأنفلونزا، واحتقان الأنف. يجب معالجة كلتا الحالتين من قبل الطبيب في أسرع وقت ممكن، ولكن في حالة الأنفلونزا على وجه الخصوص، تصبح معقدة وتتحول إلى التهاب رئوي إذا لم يتم علاجها بسرعة وبشكل صحيح.

التشابه بين الأنفلونزا والبرد

تعد كل من الأنفلونزا ونزلات البرد من أمراض الجهاز التنفسي الشائعة. وينتقل كلاهما من خلال جزيئات معدية تدخل الجسم من خلال الاتصال بأشخاص مصابين آخرين. و يحدث أيضا في حالة استنشاق المواد الملوثة.

فيما يتعلق بأعراض الأنفلونزا والبرد، فهي متشابهة أيضا، حيث قد تحدث الحمى والسعال الجاف والتهاب الحلق وغيرها. ولكن في حالة الأنفلونزا، قد تستمر الأعراض لفترة أطول وعادة ما تكون أكثر حدة. قد يعاني الشخص المصاب بالأنفلونزا من أعراض لمدة أسبوع كامل ويشعر بقشعريرة أو آلام شديدة في العضلات.

بالإضافة إلى ذلك، يعاني أولئك الذين يعانون من الأنفلونزا من مضاعفات خطيرة إذا لم يعالجوا الحالة بشكل سريع ومناسب. وهذا يعني أنه من الضروري التعرف على أعراض كلا المرضين لعلاجها في الوقت المناسب.

طرق علاج البرد والأنفلونزا 

إذا كان لدى الشخص شكوك حول ما إذا كان مصابا بالأنفلونزا أو نزلة البرد، فمن الأفضل أن يذهب إلى الطبيب لتحديد التشخيص وتحديد العلاج المناسب.

لعلاج الأنفلونزا، يوصى عموما بالحصول على قسط كافى من الراحة وشرب الكثير من السوائل. إذا كانت الحالة شديدة، فقد يصف الطبيب بعض الأدوية عن طريق الفم أو الاستنشاق.

في حالة الإصابة بنزلة البرد، من الضروري ملاحظة أنه لا يتم استخدام المضادات الحيوية عادة، لأن الأصل عادة ما يكون فيروسي. قد تساعد الأدوية مثل الباراسيتامول أو الإيبوبروفين في تخفيف الأعراض أو الألم في الجسم. لا ينصح باستخدام الأسبرين أو حمض أسيتيل الساليسيليك.

ينصح أيضا بالنوم.

إذا كنت تعاني من الصفير، فاستخدم جهاز الاستنشاق الذي وصفه لك الطبيب. 

إذا كنت تعاني من صعوبة في التنفس، عليك مراجعة الطبيب فورا.

قد يعجبك ايضا
تعليقات