القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

أطعمة تساعد على تسبب زيادة المخاط

141

د. إيمان بشير ابوكبدة 

المخاط هو دفاع الجسم الطبيعي ضد العدوى. عندما تصاب بنزلة برد، تهيج الفيروسات أغشية الأنف والحلق، ويستجيب الجسم عن طريق إنتاج المزيد من المخاط لاحتجاز هذه العوامل الغازية والقضاء عليها. 

منتجات الألبان

تحتوى منتجات الألبان على بروتين يسمى الكازين، والذي يحفز إنتاج مخاط أكثر سمكا. بالإضافة إلى ذلك، يميل الحليب ومشتقاته إلى زيادة لزوجة المخاط، مما يجعل من الصعب طرده ويطيل فترة الاحتقان.

الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة

تساهم الدهون المشبعة الموجودة في الأطعمة مثل اللحوم الحمراء والأطعمة المقلية في حدوث الالتهاب. قد يؤدي هذا الالتهاب إلى تفاقم الاحتقان ويجعل التنفس أكثر صعوبة.

السكريات والأطعمة المصنعة

لا تفتقر السكريات والأطعمة المصنعة إلى العناصر الغذائية الأساسية فحسب، بل تساهم أيضا في حدوث التهابات في الجسم. أثناء نزلة البرد، عندما يعمل الجهاز المناعي بجد بالفعل، فإن تناول الأطعمة التي تحتوى على نسبة عالية من السكر يؤدي إلى تفاقم الالتهاب وإطالة فترة التعافي. بالإضافة إلى ذلك، فإن هذه الأطعمة في كثير من الأحيان لا توفر العناصر الغذائية اللازمة لتقوية جهاز المناعة، مما يؤدي إلى تفاقم استجابة الجسم للعدوى وإطالة أمد الاحتقان.

الأطعمة الحارة

على الرغم من أن الأطعمة الحارة توفر بعض الراحة المؤقتة من احتقان الأنف عن طريق فتح المسالك الهوائية ولها خصائص مضادة للجراثيم، إلا أنها يمكن أن يكون لها أيضا آثار جانبية غير مرغوب فيها. الأطعمة الحارة جدا، مثل الفلفل الحار، تهيج الأغشية المخاطية وتؤدي إلى تفاقم الالتهاب الموجود بالفعل في الجهاز التنفسي العلوي أثناء نزلات البرد. بالإضافة إلى ذلك، تؤدي إلى إنتاج المزيد من المخاط كاستجابة وقائية من الجسم.

الكافيين

على الرغم من أن القهوة والمشروبات الأخرى التي تحتوى على الكافيين توفر الطاقة، إلا أن الكثير من الكافيين يكون له آثار سلبية. الكافيين مدر للبول، مما يعني أنه يزيد من إنتاج البول ويساهم في الجفاف. بالإضافة إلى ذلك، قد يكون للكافيين تأثير مهيج على الجهاز التنفسي لدى بعض الأشخاص، مما يؤدي إلى تفاقم الشعور بالجفاف وعدم الراحة في الحلق.

ماذا يجب أن نأكل عندما نعاني من سيلان الأنف؟

مرق الدجاج: يساعد  مرق الدجاج الساخن على تخفيف الاحتقان بعدة طرق. يمكن للبخار أن يفتح الشعب الهوائية، كما أن العناصر الغذائية الموجودة في المرق توفر الطاقة وتفيد جهاز المناعة.

الفواكه والخضروات الغنية بفيتامين سي:  فيتامين سي ضروري لتقوية جهاز المناعة. توفر الفواكه مثل البرتقال والفراولة والكيوي هذا الفيتامين، مما يساعد على مكافحة العدوى وتسريع الشفاء.

الماء: البقاء رطبا أمر بالغ الأهمية أثناء نزلات البرد. يساعد الماء على تخفيف المخاط وتسهيل إخراجه. بالإضافة إلى ذلك، يساهم الترطيب المناسب في تعافي الجسم بشكل عام.

الزنجبيل والعسل: يتمتع كل من الزنجبيل والعسل بخصائص مضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة. يمكن للزنجبيل أن يهدئ تهيج الحلق، بينما يمكن للعسل أن يهدئ السعال ويوفر الراحة.

 

قد يعجبك ايضا
تعليقات