القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

الجمهوريون يبادرون إلى عزل وزير الأمن الأمريكي

90

د. إيمان بشير ابوكبدة

أعلن أعضاء جمهوريون في الكونغرس، أنهم شرعوا في إجراءات عزل وزير الأمن الداخلي الأميركي، أليخاندرو مايوركاس، الذي يتهمونه بالمسؤولية عن أزمة الهجرة على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك.

ويأتى هذا الإعلان في وقت يعبر فيه ما يقرب من 10,000 مهاجر الحدود من المكسيك إلى الولايات المتحدة الأمريكية كل يوم، مما يجعل هذا موضوعا ساخنا سياسيا، قبل أشهر قليلة فقط من الانتخابات الرئاسية في نوفمبر.

ويصنف الجمهوريون الوضع على أنه كارثة إنسانية ويتهمون وزير الأمن الداخلي بالتسبب في الوضع، بحسب تصريح مارك غرين رئيس لجنة الأمن الداخلي بمجلس النواب.

واتهمت وزارة الأمن الداخلي بدورها الجمهوريين بـ”إهدار وقت ثمين وأموال دافعي الضرائب” من خلال “مناورة سياسية”.

لكي يتم عزل أليخاندرو مايوركاس من منصبه، يجب أن يصوت أغلبية المشرعين في مجلس النواب لصالح عزله، الأمر الذي من شأنه أن يؤدي إلى محاكمة في مجلس الشيوخ (المجلس الأعلى) يمكن أن تؤدي إلى ذلك، إذا صوت ثلثا أعضاء مجلس الشيوخ لصالحه، في إقالته.

وهذا السيناريو مستحيل عمليا، لأن الجمهوريين لا يتمتعون إلا بأغلبية ضئيلة للغاية في مجلس النواب، في حين يتمتع مجلس الشيوخ بأغلبية ديمقراطية.

ويضغط رؤساء بلديات نيويورك ودنفر وشيكاغو، وهي المدن التي تستقبل حافلات المهاجرين التي أرسلها الحاكم الجمهوري لولاية تكساس، على رئيس الولاية الديمقراطي للتحرك بسرعة.

قد يعجبك ايضا
تعليقات