القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

زرع الأنسولين تحت الجلد

71

د. إيمان بشير ابوكبدة 

قام فريق من الباحثين الأمريكيين والكنديين بتطوير جهاز تحت الجلد لإفراز الأنسولين دون إثارة استجابة مناعية. جاء ذلك في مقال نشره علماء من جامعة ألبرتا وجامعة كورنيل 

في إيثاكا بمجلة الطبيعة الطبية الحيوية.

وفقا للباحثين جيمس شابيرو ومينجلين ما، يمكن للجهاز أن يجعل عمليات زرع الخلايا المنتجة للأنسولين أكثر سهولة وأكثر أمانًا للأشخاص المصابين بالسكري.

يقول شابيرو، أستاذ جراحة زرع الأعضاء والطب التجديدي: “إذا تمكنا من إجراء عملية زرع مع استخدام أقل أو عدم استخدام الأدوية المضادة للرفض، فيمكننا القيام بذلك بطريقة أكثر أمانا، بما في ذلك عدد أكبر من المرضى الذين يمكن أن يستفيدوا”.

في معظم الحالات، يتم زرع الخلايا الجزيرية الناجحة في الكبد، على الرغم من صعوبة مراقبتها أو إزالة الخلايا المزروعة من العضو الداخلي.

أنشأ فريق شابيرو موقعا بديلا محتملا لزراعة الأعضاء تحت الجلد عن طريق وضع أنبوب بلاستيكي في الساعد، مما يسمح للأوعية الدموية بالتشكل حول الأنبوب، ثم إزالة الجهاز وترك جيب مملوء بالأوعية الدموية لإجراء عملية الزرع. وبدلا من ذلك، قام فريق ما بصنع خيط بوليمر قابل للإزالة يحتوى على آلاف من خلايا الجزر المحمية بطبقة هيدروجيل رقيقة يمكن زرعها في بطن المريض دون إثارة استجابة مناعية.

يتذكر شابيرو قائلا: “لقد كنت مهتما بالسمات الإيجابية لنهج ما، لأنه يتجنب الحاجة إلى كبت المناعة، وتساءلت عما إذا كان بإمكاننا الجمع بين استراتيجيتينا المبتكرتين لتحسين بقاء الخلية. وقد نجح الأمر بالفعل. أدى الجمع بين الطريقتين إلى تحسين قدرة الجلد على تطعيم الخلايا دون الحاجة إلى أدوية مضادة للرفض. البيانات مقنعة للغاية”.

وعلى الرغم من النتائج الواعدة، يؤكد شابيرو على أن هذه الطريقة تحتاج إلى اختبارها على الحيوانات الأكبر حجما ومن ثم على البشر للكشف عن إمكاناتها الكاملة.

يمكن أيضا اختبار الطريقة الجديدة، التي تسمى Sheath (خيط الجينات تحت الجلد، الذي يدعمه المضيف)، في عمليات زرع أنواع أخرى من الخلايا المنتجة للهرمونات لأمراض مثل فقر الدم وأمراض الكلى المزمنة.

قد يعجبك ايضا
تعليقات