القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

أستراليا تحقق في فقدان وثائق حرب العراق الرسمية

86

د. إيمان بشير ابوكبدة

أعلن رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيز الثلاثاء عن إجراء تحقيق مستقل في فقدان 78 وثيقة رسمية حول مشاركة بلاده في حرب العراق، والتي كان ينبغي رفع السرية عنها في الأول من يناير.

وقال زعيم حزب العمال فى مؤتمر صحفى “إن الأستراليين لهم الحق فى معرفة الأسس التى ارتكز عليها قرار أستراليا بالانضمام إلى الحرب فى العراق” ، مؤكدا على أن مواطنيه “لهم الحق فى معرفة القرار الذى اتخذته عملية صنع القرار

وفي يوم الاثنين، تم رفع السرية عن حوالي 240 سجلا سريا، بما في ذلك وثائق حول قرار رئيس الوزراء آنذاك جون هوارد (1996-2007) بإرسال جنود أستراليين إلى حرب العراق، كجزء من إجراء رسمي.

ومع ذلك، لم يكن من بينها 78 وثيقة كان ينبغي تسليمها إلى الأرشيف الوطني الأسترالي قبل ثلاث سنوات، من قبل الحكومة الليبرالية السابقة لسكوت موريسون (2018-2022).

وذلك لأن الوثائق الـ 78 الأساسية للقرار الذي اتخذه جون هوارد في 18 مارس 2003 – قبل ساعات من بدء غزو العراق – لم يتم العثور عليها إلا في 19 ديسمبر، بعد اكتشاف “خطأ إداري واضح”.

وبعد اكتشاف هذه الوثائق، سيتم التحقق من هذه الوثائق الـ 78، التي تتضمن القرارات التي اتخذتها لجنة الأمن القومي الأسترالية، وإذا تقرر أنها لا تهدد الأمن القومي، فسيتم نشرها في تاريخ لم يتم تحديده بعد.

وشدد ألبانيز على أنه على أنه “لا يوجد سبب يمنع من نشر هذه الوثائق بطريقة شفافة، ناهيك عن تعريض الناس للخطر”.

وسيسعى التحقيق إلى تحديد سبب عدم تسليم المدير التنفيذي لسكوت موريسون هذه الوثائق، وسيقوده الرئيس السابق لوكالة الاستخبارات الأسترالية، دينيس ريتشاردسون، الذي من المتوقع أن يقدم تقريرا في غضون أسبوعين.

جاءت مشاركة أستراليا في غزو العراق عام 2003 بسبب الدعم الذي قدمته حكومة جون هوارد لحلفائها: رئيس الولايات المتحدة آنذاك، جورج دبليو بوش؛ ورئيس وزراء المملكة المتحدة في ذلك الوقت، توني بلير.

وبرر التحالف الذي تقوده واشنطن الغزو بحجة أن نظام صدام حسين كان يمتلك أسلحة دمار شامل، وهي ترسانة لم يتم العثور عليها قط، لأنها، وفقا لمفتشي الأمم المتحدة، تم تدميرها قبل عقد من الزمن.

وحشدت أستراليا طائرات وسفنا حربية، فضلا عن نحو 2000 جندي خلال الحرب في العراق، التي أسفرت عن مقتل نحو 200 ألف مدني.

قد يعجبك ايضا
تعليقات