القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

قواعد يجب تجنبها في القراءة

119

القاهرية

هناك بعض الأقوال المأثورة التي من الممكن أن تكون خطأ وبالرغم من ذلك مازال الناس يؤمنون بها رغم إثبات خطأها ,وهناك ثلاث من هذه القواعد التي تدرس في المدارس منذ أعوام تعوق بالفعل قدرتك على القراءة بعمق وعلى الفهم الصحيح فلا تتعلم هذه القواعد قبل البداية في القراءة المتعمقة . 

قاعدة يجب ألا تتعلمها 

1 : لا تحرك شفتيك عند القراءة :هذه القاعدة عند معلمي القراءة تعد شيئا أساسيا فربما تلاحظ أن القراء المبتدئين يقرءون الكلمات نطقا بأفواههم ثم يتعلمون بالتدرج (القراءة برءوسهم) أي تحريك الرأس في تتبع القراءة , والمفترض أن القراء الكبار المتقنين دائما يقرءون في صمت , وقد تكون تعلمت ألا تحرك شفتيك أو تقرأ بصوت عال لأن هذا النوع من القراءة يقلل من سرعتها أو يعد علامة على التعلم ببطء . 

” إن المدارس التي تتبنى طريقة القراءة السريعة تبر الناس بأن عليهم القراءة بصريا وتجنب ليس فقط حركات الشفاه بل وأيضا حركات الحلق بل عليهم محاولة التقليل من حركات الحلق عن طريق تدريبات معدة من قبل. 

بالرغم من كل هذا فأن نتائج البحث والملاحظة كانت قوية بما فيه الكفاية للقضاء على هذه القاعدة الخاطئة 

ففي الظروف العادية يقوم القراء العاديين جميعهم بتحريك شفاههم عند القراءة. 

و القراءة مع تحريك الشفتين أو بصوت عال و الهمهمة وتحريك عضلات الحلق (وسماع صوت عقلك)كل هذا يساعد على الفهم و إذا قرأت بصوت عال طول الوقت فبالطبع ستكون بطيئا 

ولكن!!! 

لا يفعل هذا القراء المثاليون فهم يقرؤون بصوت عال عند الضرورة. 

تؤكد الدراسات على قيمة الترنيم في القراءة فقد قام العالمان ( رانير ) و( بولاتسك) في 

ملخصهما الشامل عن القراءة بتوضيح: 

اولا: أن الترنيم هو “”الجزء الطبيعي للقراءة الصامتة “” 

ثانيا: أن معدل الترنيم يزداد مع زيادة صعوبة النص . 

ثالثا: أن أحد الدراسات أثبتت أنه عندما منع استخدام الصوت في القراءة عن طريق التمرينات المعدة لذلك “”عانى القراء من فهم الأجزاء الصعبة “”. 

إن التقارير والأبحاث عن القراء المثاليين أثبتت أن عليك تحريك شفتيك عندما تشعر بضرورة ذلك( في رأيي قد يكون لتشارك كل الحواس في القراءة صورة في عقل القارئ وصوت وإحساسا ). 

(((لا تكن في عجلة عندما تقرأ قراءة متعمقة فأنت في كل الحالات تنشد الفهم ولذلك إذا وجدت أن التركيز والفهم والتذكر يساعدونك فعليك بتجنب هذه القاعدة التي تنصحك بعدم القراءة بصوت عال))) 

أبراهام لنكولن الرئيس الأمريكي , كان يقرأ كل شيء بصوت عال حتى الصحف بشكل يدفع مساعديه إلى الجنون وكان السؤال متى تحرك شفتيك أثناء الراءة ؟ 

يحرك القراء المثاليون شفاههم او ينصتون الى الأصوات في رءوسهم * عند قراءة موضوعات خاصة وهامة. 

* عند مواجهة موضوعات صعبة بشكل غير عاد. 

*عندما يكونون بحاجة الى الحفظ . 

* عندما يكونون بحاجة الى التركيز الكامل. 

*عندما تكونون في بيئة مشتتة. 

ثم ننتقل الى القاعدة الثانيةالتي يجب ان لا تتعلمها:

 لا تكتب في الكتب هذه القاعدة تطبع في ذهن كل طالب صغير حيث تسترد المدارس الكتب مرة اخرى وتريد ها نظيفة حتى يستعملها الاخرون أو ان الكتب النظيفة حتى من التعليقات دليل وعي الطالب وحرصه ولكن الكتاب النظيف لا يعكس القراءة الواعية ولتنفيذ هذه القراءة لا بد من الكتابة على الكتاب او في الهامش فإذا ما عودت نفسك على الكتابة في الهوامش فأنت تتبع طريقة رائعة . 

وهذه الكتابات تسمى ملاحظات هامشية وهي مفتاحك للقراءة المتعمقة فالملاحظات الهامشية تساعدك على الفهم والتفكير وتذكر محتوى ما تقرأ ولذلك, تعلم أن تكتب في الكتب. 

والأفضل أن تستخدم قلم الرصاص حتى اذا اضطررت لتعديل او المسح او خلافه يكون الامر بيسط . 

واذا كنت ممن يستخدمون هذه الطريقة عد للكتب التي استخدمت فيها الملاحظات الهامشية وقرأها من جديد سوف تجد كم هي غالية تلك الملاحظات وكم سوف تساعك وفهي روابط للفهم والتذكر.واذا كنت لم تستخدمها من قبل فعد لكتب المدرسة القديمة التي عندك وقرأ كتاباتك وتعليقاتك وشاهد رسومك وغير ذلك سوف تثير فيك الكثير من الاشياء. 

واكاد اجزم ان هذه الطريقة أو الفكرة في الكتابة الهامشية طريقة اسلامية وعد لبعض المخطوطات وتأكد بذلك من نفسك بل ان بعض العلماء المسلمين قد كتب كتابا في هامش كتاب اخر مثل حيات الحيوان الكبرى لدميري

قاعدة يجب ألا تتعلمها: احصل على زبدة ما تقرأ فقط إن القراءة الدقيقة تفرض عليك ألا تتعلم هذه القاعدة المدمرة. إن معرفة الفكرة العامة تساعدك على القيام بعمل تصفية لما أمامك ولكنها لا يؤدي الى الفهم كما يقول آدلر((القارئ الجيد هو الذي يفرض على نفسه المطالب فهو الأفضل اذا استطاع أن يطلب الكثير من تفسه ومن النص الذي امامه, فالقراءة الدقيقة تقع موقع القلب من الفهم الحقيقي وهي الخطوة الأولى للمستويات العليا للتفكير فالقراء النشيطين يقرءون بدقة وينشدون الدقة مما يقرءون. 

إن القراءة التمهيدية تعطيك الكثير من السرعة بحيث لا تكون في حاجة الى قراءة كل كلمة في كل الأجزاء فعشرة بالمائة فقط تقريبا مما لديك هو الذي يستحق القراءة المتعمقة وهي الأجزاء التي توفر لك ربحية عالة لاستثمار الوقت ,وهذه القواعد تجنبها خصوصا في القراءة المتعمقة

قد يعجبك ايضا
تعليقات