القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

سرطان الجهاز الهضمي عند النساء: أنواعه وطرق الوقاية منه

356

د. إيمان بشير ابوكبدة 

يتطور سرطان الجهاز الهضمي عندما تنمو بعض الخلايا في الجهاز الهضمي بشكل لا يمكن السيطرة عليه وبشكل غير طبيعي. قد لا تتم مناقشة هذا النوع من السرطان على نطاق واسع، فهو يشكل مصدر قلق صحي كبير للنساء. من المهم فهم عوامل الخطر والأعراض واعتماد تدابير وقائية، مثل نمط حياة صحي وإجراء فحوصات روتينية، بمكن النساء من تولي مسؤولية صحتهن الهضمية ورفاههن بشكل عام.

أنواع سرطانات الجهاز الهضمي التي تصيب النساء

سرطان المريء

وهذا يؤثر على الأنبوب الذي يصل الحلق بالمعدة. تشمل الأعراض عسر البلع (التصاق الطعام في المريء)، وحرقة المعدة، وقيء الدم.

سرطان المعدة

يؤثر هذا على بطانة المعدة ويسبب آلاما في البطن وأعراض الارتجاع والانتفاخ وفقدان الشهية وفقدان الوزن وفقدان الدم مما يؤدي إلى فقر الدم. 

سرطان قولوني مستقيمي

يؤثر هذا على القولون والمستقيم  ويسبب تغيرات في عادات الأمعاء (الإمساك المفاجئ أو الإسهال)، والدم في البراز، والانتفاخ، وفقدان الوزن.

سرطان البنكرياس

يؤثر على البنكرياس ويسبب آلام في البطن، واليرقان، وفقدان الوزن. وهذا يؤثر على البنكرياس ويسبب آلام في البطن، واليرقان، وفقدان الوزن.

سرطان الكبد

يؤثر على الكبد ويسبب آلام في البطن، واليرقان، والتعب، وفقدان الوزن.

عوامل الخطر الرئيسية

هناك عدة عوامل يمكن أن تزيد من خطر إصابة المرأة بسرطان الجهاز الهضمي، بما في ذلك:

العمر: يزداد الخطر بشكل عام مع التقدم في السن، خاصة بعد سن الخمسين.

التاريخ العائلي: إن وجود قريب (من الدرجة الأولى) مصاب بسرطان الجهاز الهضمي يزيد من خطر الإصابة، وخاصة سرطان القولون والمستقيم

نمط الحياة: التدخين والكحول ومضغ التبغ واتباع نظام غذائي غني باللحوم المصنعة وانخفاض في الفواكه والخضروات .

السمنة: الوزن الزائد وقلة النشاط البدني يزيد من خطر الإصابة بسرطان الجهاز الهضمي

الحالات الطبية الأساسية: تؤدي حالات معينة مثل الالتهاب المزمن (التهاب القولون التقرحي) وقرحة المعدة إلى الإصابة بسرطانات الجهاز الهضمي

الكشف المبكر والوقاية

يعد الاكتشاف المبكر لسرطانات الجهاز الهضمي أمرا مهما لنجاح العلاج. تعتبر الفحوصات المنتظمة ضرورية للنساء المعرضات للخطر المتوسط، وخاصة أولئك الذين لديهم تاريخ عائلي أو عوامل الخطر الأخرى. يؤدي الاكتشاف المبكر من خلال الفحوصات مثل تنظير القولون والتنظير الداخلي واختبارات الدم إلى تحسين فرص البقاء على قيد الحياة بشكل كبير ويجب عدم تجاهل الأعراض المستمرة.

في حين أن بعض العوامل لا تزال خارجة عن سيطرتنا، فإن بعض تعديلات نمط الحياة يساعد في تقليل خطر الإصابة بسرطانات الجهاز الهضمي:

الحفاظ على الوزن الصحي.

اهدف إلى اتباع نظام غذائي متوازن غني بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة. الحد من اللحوم الحمراء والأطعمة المصنعة والمشروبات السكرية.

التمرين بانتظام لمدة 30 دقيقة على الأقل في معظم أيام الأسبوع.

الإقلاع عن التدخين والكحول.

 

قد يعجبك ايضا
تعليقات