القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

الآثار الجانبية لكريمات تبييض البشرة

114

د. إيمان بشير ابوكبدة 

في حين أن بعض الناس سعداء بلون بشرتهم الطبيعي، فإن البعض الآخر يرغب في الحصول على بشرة أكثر بياضا أو لونا فاتحا. وهذا أحد الأسباب وراء شيوع كريمات تبييض البشرة في الأسواق.

وغالبا ما يستخدمها الناس دون استشارة طبيب الأمراض الجلدية أو معرفة آثارها الضارة.

في الآونة الأخيرة، تم إصدار منظمة الصحة العالمية تحذيرا من الزئبق، الذي يستخدم عادة في تبييض منتجات البشرة، وله القدرة على التسبب في الأضرار جسيمة صحة.

يوجد الزئبق في معظم منتجات تبييض البشرة لأنه يمنع الخلايا الصالحة الميلانين الصبغية، مما يمنح البشرة ظلال أفتح. ومع ذلك، يمتص الجسم الزئبق بسرعة ويسبب مجموعة متنوعة من التأثيرات السيئة.

الآثار الجانبية لكريمات تبييض البشرة

ومن الواضح أننا عندما نحاول تغيير لون بشرتنا الطبيعي بشكل مصطنع، فإننا نعرض أنفسنا لخطر العديد من المشاكل. لا توجد كريمات تبييض البشرة بدون آثار جانبية متوفرة لأنها جميعها تستخدم مواد كيميائية ضارة تعمل على تثبيط إنتاج الميلانين، مما يؤدي إلى مشاكل مشاكل جلدية أخرى أيضا.

حب الشباب على الوجه

تحتوى هذه الكريمات على ستيرويدات تسمى الكورتيكوستيرويدات والتي تجعل بشرتك فاتحة اللون ولكنها تسبب البثور، وتؤدي إلى ندبات دائمة في نفس الوقت. فلماذا تستخدم منتجا يعمل على إصلاح مشكلة مؤقتة ولكنه يترك بقعا دائمة على بشرتك.

التهاب الجلد

التهاب الجلد هو حالة جلدية مرتبطة باستخدام منتجات تبييض البشرة لأنها تهيج بشرتك أو تسبب رد فعل تحسسي. قد يظهر التهاب الجلد أعراضًا خفيفة إلى شديدة تختلف من شخص لآخر، تشمل أعراضه ما يلي:

احمرار على الجلد

بثور، حب الشباب

تقرحات الجلد

الحساسية

الجلد الجاف  المتقشر

التورم

مثير للحكة

احتراق الجلد

التسمم بالزئبق

الزئبق مادة مسرطنة معروفة. تم ربط الاستخدام المنتظم لمنتجات تبييض البشرة بالتسمم بالزئبق في الجسم، والذي يكون ضارا جدا. منعت الكثير من الدول استخدام كريمات تبييض البشرة لاحتوائها على الزئبق. بعض الأعراض الشائعة للتسمم بالزئبق تشمل:

ارتفاع ضغط الدم

التعب والخدر في الجسم

كلام غير واضح

عدم وضوح الرؤية

صعوبة المشي

فشل الكلوي

تلف الرئة

فقدان الذاكرة والعصبية

التصبغ الأزرق والأسود

التزامن الخارجي هو حالة جلدية تتميز بتصبغ أزرق أسود يتطور بسبب الاستخدام طويل الأمد لكريمات تبييض البشرة المحتوية على الهيدروكينون. يعتبر الهيدروكينون آمنا بكميات صغيرة، ولكن إذا تم استخدام المنتجات التي تحتوى عليه بانتظام، فقد يؤدي ذلك إلى تحول الجلد إلى اللون الأزرق أو الأسود قليلا من مناطق معينة، خاصة إذا كانت بشرتك حساسة.

سرطان الجلد من الأشعة فوق البنفسجية

تعمل منتجات تبييض البشرة عن طريق منع تكوين الميلانين في خلايا الجلد. يحدث لون البشرة الفاتح عندما يتوقف إنتاج الميلانين بشكل طبيعي ليحل محل خلايا الجلد التي تتلاشى. العيب هو أن الميلانين يحمي بشرتك من الأشعة فوق البنفسجية الضارة، واستخدام كريمات تبييض البشرة التي تمنع تخليق الميلانين يزيد من فرصتك في الإصابة ببعض أنواع سرطان الجلد.

اضطرابات الكلى

إذا كنت تستخدم كريم تبييض البشرة بانتظام مرة أو مرتين يوميا، فقد تكون أيضا عرضة لخطر الإصابة بأمراض الكلى. ويرجع ذلك أساسًا إلى وجود الزئبق في هذه المنتجات، والذي يتراكم في مجرى الدم ويدمر مرشحات الكلى، مما يؤدي في النهاية إلى الفشل الكلوي. 

مشاكل في الحمل

لدى الزئبق القدرة على الإضرار بالكلى والجهاز العصبي ويسبب عدم الراحة والطفح الجلدي. يجب تجنب كريمات تبييض البشرة من قبل النساء الحوامل والنساء في سن الإنجاب لأن الزئبق شديد السمية على الأطفال الذين لم يولدوا بعد. يؤدي التعرض للزئبق إلى الإضرار بجنين المرأة الحامل حتى لو لم تظهر عليها أي أعراض.

كيف تعرف أن المنتج يحتوى على زئبق؟

يمكنك التحقق من ملصق المنتج. يمكن أن يشير إلى ما إذا كان المنتج يحتوى على زئبق (المعروف أيضا باسم الكالوميل).

قد يعجبك ايضا
تعليقات