القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

بيرو: المحكمة الدستورية تأمر بالإفراج عن الرئيس السابق فوجيموري

71

د. إيمان بشير ابوكبدة

أمرت المحكمة الدستورية في بيرو الثلاثاء بالإفراج عن الرئيس السابق ألبرتو فوجيموري (85 عاما)، الذي يقضي حكما بالسجن لمدة 25 عاما فيما يتعلق بقتل فرق الموت 25 بيروفيا في التسعينيات.

وحكمت المحكمة لصالح العفو الذي صدر عام 2017، والذي منح الزعيم السابق إطلاق سراح لأسباب إنسانية، ولكن تم إلغاؤه لاحقا.

حكم على فوجيموري في عام 2009 بالسجن لمدة 25 عاما بتهمة انتهاكات حقوق الإنسان.

وقد اتهم بتدبير مقتل 25 مواطنا من بيرو على يد فرقة موت عسكرية خلال حكومته، بين عامي 1990 و2000، أثناء قتاله ضد متمردي الدرب المضيء الشيوعيين.

وتم إلغاء العفو عن فوجيموري، الذي منحه الرئيس بابلو كوتشينسكي في عام 2017، تحت ضغط من محكمة البلدان الأمريكية لحقوق الإنسان.

وكانت المحكمة الدستورية قد أمرت بالفعل محكمة ابتدائية في مدينة إيكا بجنوب البلاد بالإفراج عن فوجيموري.

ورفضت محكمة إيكا الامتثال للأمر، معتبرة، في قرار أصدرته يوم الجمعة الماضي، أنها لا تملك صلاحية ذلك، وأعادت القضية إلى المحكمة الدستورية.

وطلبت عائلة رئيس الدولة السابق، المحتجز في سجن بارباديلو الصغير الواقع في ثكنة للشرطة في العاصمة ليما، مرارا إطلاق سراحه لأسباب صحية.

ويعاني الرئيس السابق مرارا وتكرارا من مشاكل في الجهاز التنفسي والعصبي، بما في ذلك شلل في الوجه، وارتفاع ضغط الدم.

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن فوجيموري دخل المستشفى عدة مرات في السنوات الأخيرة، آخرها في فبراير بسبب عدم انتظام ضربات القلب.

وتوجه محامي الرئيس السابق إليو رييرا إلى سجن بارناديلو لاستكمال الإجراءات الإدارية اللازمة للإفراج عن فوجيموري.

وقال المحامي لمحطة الإذاعة البيروفية “آر بي بي” إن “الرئيس كان سعيدا للغاية، وتلقى الأمر بسعادة غامرة”.

وذكرت وكالة الأنباء الإسبانية أن رييرا يتوقع إطلاق سراح الرئيس السابق من السجن صباح اليوم الأربعاء، عند استكمال الإجراءات الإدارية المقابلة.

وحكم ألبرتو فوجيموري بيرو بقبضة من حديد، لكنه فر إلى اليابان في نوفمبر 2000، وهو البلد الذي تنتمي إليه عائلته، في مواجهة معارضة متزايدة.

أعلن ألبرتو فوجيموري استقالته من الرئاسة عبر الفاكس.

تم تسليمه من تشيلي خلال زيارة للبلاد في عام 2007، وأدين واعتقل بعد ذلك بعامين.

قد يعجبك ايضا
تعليقات