القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

ظاهرة النينيو تتسبب بارتفاع أسعار السكر في جميع أنحاء العالم

121

د. إيمان بشير ابوكبدة

أدى النمو الهائل في أسعار السكر إلى الإضرار بالتجار في جميع أنحاء العالم وخاصة في البلدان الفقيرة. بالنسبة للخبازين الذين يكافحون من أجل البقاء في حين يواجهون ارتفاع تكاليف الوقود والدقيق، على سبيل المثال، أثبت ارتفاع قيمة السكر أنه غير قواعد اللعبة بشكل حقيقي، بل وأغلق بعض الشركات.

وتشير التقديرات إلى أن الأسعار ارتفعت بنحو 55% خلال الشهرين الماضيين، مما يعني أن هؤلاء التجار قادرون على إنتاج كميات أقل وتحقيق أرباح أقل. يتم تداول السكر بأسعار مرتفعة في جميع أنحاء العالم منذ عام 2011، وذلك بسبب انخفاض الإمدادات العالمية بسبب الظروف المناخية الجافة بشكل استثنائي والتي أضرت بالمحاصيل في الهند وتايلاند، وهما من أكبر المصدرين في العالم.

وبسبب ارتفاع أسعار السكر، تعرضت البلدان النامية التي تعاني بالفعل من نقص في الأغذية الأساسية لضربة أخرى. وقد ساهمت هذه الظاهرة في انعدام الأمن الغذائي في أجزاء كثيرة من العالم، ولها بعض الأسباب الرئيسية: ظاهرة النينيو، والحرب في أوكرانيا، وضعف العملات. وبينما تستطيع الدول الغنية استيعاب التكاليف المرتفعة، تواجه الدول الفقيرة أكبر الصعوبات.

ووفقا لمنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو)، من المتوقع انخفاض إنتاج السكر العالمي بنسبة 2٪ في العام المقبل. وهذا يعني أنه ينبغي “خسارة” 3.5 مليون طن مقارنة بالعام السابق. ومع تزايد استخدام السكر في الوقود الحيوي مثل الإيثانول، وصلت الاحتياطيات إلى أدنى مستوياتها منذ عام 2009.

تسببت ظاهرة النينيو، وهي ظاهرة طبيعية تغير أنماط الطقس العالمية وقد تسبب ظروف مناخية قاسية – من الجفاف إلى الفيضانات – في أضرار مدمرة. فقد واجهت الهند في شهر أغسطس الأكثر جفافا منذ أكثر من قرن من الزمان، وشهدت محاصيلها أضراراً كاملة. ولذلك فإن السيناريو الحالي ليس مشجعا على الإطلاق.

وبالنظر إلى ما يجب أن يحدث في السنوات المقبلة، فإن المحصول في البرازيل – أكبر منتج للسكر في العالم – من المفترض أن يكون أكبر بنسبة 20٪ عن العام الماضي. ومع ذلك، نظرا لأن البلاد تقع في نصف الكرة الجنوبي، فلن يتم الشعور بتعزيز العرض العالمي إلا في مارس 2024. علاوة على ذلك، فإن النمو السكاني وزيادة استهلاك السكر سيزيد من الضغط على احتياطيات المنتج.

وبحسب مجلة عالم الإقتصاد الأمريكية، فإن لدى العالم الآن أقل من 68 يوما من مخزون السكر لتلبية احتياجاته. وكان هذا الرقم 106 أيام في عام 2020، عندما بدأت المخزونات في التضاؤل. بالنسبة لبعض البلدان، فإن استيراد السكر الأكثر تكلفة يستهلك احتياطيات العملات الأجنبية، مما قد يؤدي إلى أزمات مالية أكبر.

وأخيرا، بما أن الخبز غالبا ما يكون الغذاء الوحيد الذي تستطيع الأسر الفقيرة تحمل تكلفته، وبما أنه يعتمد بشكل كبير على السكر، فإن الاتجاه هو أن يعاني المزيد من الناس من الجوع في المستقبل القريب. وقد يكون عدم تمرير تكاليف السكر المرتفعة إلى التجار إجراءً يتعين على بعض الحكومات أن تتبناه للحفاظ على خريطة الجوع، ولكن هذا لا يحل إشارة التحذير التي تم تفعيلها بالفعل.

قد يعجبك ايضا
تعليقات