القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

وزير التربية والتعليم يشهد إطلاق ورشة العمل التخطيطية بمحافظة الإسماعيلية

152

 

 

كتب / عادل النمر

 

شهد الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، اليوم الأحد، إطلاق ورشة العمل التخطيطية لبرامج تعويض الفاقد التعليمي في المهارات الأساسية للقراءة والكتابة والحساب، بالتعاون مع منظمة يونيسيف، وذلك خلال الفترة من ٣ إلى ٥ ديسمبر ٢٠٢٣، بمحافظة الإسماعيلية.

 

جاء ذلك بحضور المهندس أحمد عصام الدين نائب محافظ الإسماعيلية والدكتورة أميرة فؤاد اخصائي ببرنامج التعليم يونيسيف مصر، والدكتور رمضان محمد رمضان مساعد الوزير للامتحانات والتقويم التربوي، والدكتور أكرم حسن رئيس الإدارة المركزية لتطوير المناهج، والدكتورة زينب خليفة مدير الأكاديمية المهنية للمعلمين، والدكتور محمد بحيرى مدير مديرية التربية والتعليم بالإسماعيلية، والدكتور سامي فضل وكيل المديرية، وخبراء الإدارة المركزية لتطوير المناهج، وعدد من أساتذة كلية التربية جامعة عين شمس.

 

وأكد الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، في كلمته، على أهمية هذه الورشة التي تأتى استكمالاً لجهود الوزارة في تطوير المنظومة التعليمية، مشيرا إلى أن التعليم مسئولية تشاركية وتكاتفية، مؤكدا أن هذه الورشة تستهدف علاج ضعف مهارات القراءة والكتابة والحساب.

 

وأشار الوزير إلى أن وجود طلاب في الصف الثالث أوالرابع الابتدائي يواجهون صعوبة في القراءة والكتابة يؤدي إلى ضعف التحصيل العام والتعثر في بقية المواد الدراسية، موجها بمزيد من بذل الجهد والاهتمام، مشددا على مديري المديريات والإدارات التعليمية بأهمية تضافر الجهود للقضاء على هذه المشكلة، مشيرا إلى أنه سوف يتابع عن كثب في المرحلة القادمة المدارس لقياس مدى التحسن فى المهارات الأساسية للقراءة والكتابة والحساب لدى الطلاب.

 

وأوضح الوزير أنه من الضروري إجراء تقييمات دورية ، مشيرًا إلى أن التقييمات الوطنية والدولية للمهارات الأساسية في القراءة والكتابة والحساب كانت كاشفة لبعض مواطن الضعف لدى أبنائنا الطلاب في المرحلة الابتدائية وتحديد بعض الفجوات التعليمية ورصد أسبابها ومظاهرها كبداية لوضع خارطة طريق لسد تلك الفجوات، وتحديد خطوات إجرائية للتعامل مع هذه المشكلة.

 

وأشار الدكتور رضا حجازي إلى ضرورة الاهتمام بمشكلة ضعف القراءة والكتابة لدى طلاب المرحلة الابتدائية، مؤكدا أن هذا المشروع يقوم على الالتزام بخطة يتم من خلالها تشخيص الصعوبة ويقوم مدير المدرسة بتطبيقها في المدرسة بمساعدة الوزارة بعد إعطائه الأدوات والتدريب اللازم.

 

وقد وجه الوزير بأهمية الخروج من هذه الورشة ببرنامج متكامل، وخطة تنفيذية لتعويض الفاقد التعليمي في المهارات الأساسية للقراءة والكتابة والحساب؛ كخطوة مهمة لعلاج مشكلة ضعف مستوى التلاميذ في القراءة والكتابة والحساب، حيث يشارك في هذه الورشة خبراء متخصصون في إعداد المناهج والتقويم والتدريب عليها.

 

وفى ختام كلمته، أكد الوزير على أهمية هذه الورشة معربا عن شكره لكافة المشاركين فيها، وجميع الأطراف التي تسهم في إنجاحها.

 

وفى كلمته، رحب المهندس أحمد عصام الدين نائب محافظ الإسماعيلية بالدكتور رضا حجازي والحاضرين، معربا عن سعادته بتنظيم هذه الورشة بالمحافظة، متمنيا نجاحها وتحقيق الأهداف المرجوة منها، مشيدا بدور الوزارة وجهودها فى تطوير العملية التعليمية.

 

ومن جانبه، قال الدكتور أكرم حسن رئيس الإدارة المركزية لتطوير المناهج إن هذه الورشة تعد بمثابة مراجعة لبرنامج تعويض الفاقد التعليمي بكل عناصره سواء باختيار العينة التي تم العمل عليها، والمادة التعليمية التي تعتبر بمثابة المادة التعويضية لفاقد التعلم والأدوات التي استخدمت في تحديد هذا الفاقد وتدريب للمعلمين، مشيرًا إلى أن ورشة العمل تهدف إلى المراجعة الدقيقة للمشروع والخروج بخطة تنفيذية واضحة.

 

وأشار الدكتور أكرم حسن إلى أن مسيرة تطوير التعليم مستمرة، موضحًا أنه تم الانتهاء من تطوير مناهج المرحلة الابتدائية، وعلى مشارف الانتهاء من المرحلة الإعدادية، ثم يتم الانتقال لتطوير مناهج المرحلة الثانوية، مؤكدًا أنه لن يأتي التطوير بثماره إلا إذا تمكن الطلاب في بداية تعليمهم من مهارات القراءة والكتابة والحساب لتأثيرها على ناتج التعلم وعلى جودة التعليم.

 

وأضاف الدكتور أكرم حسن أن هذا المشروع يعد إضافة للخطة الاستراتيجية الخمسية لوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني ٢٠٢٤/ ٢٠٢٩ وهي خطة طموحة، خاصة فيما يتعلق بأولوية تحسين جودة التعليم والتدريس، مشيرا إلى أن ورشة العمل تستهدف صياغة دقيقة لهذا البرنامج ويكون هناك خطة تنفيذية يمكن تنفيذها على مستوى العملية التعليمية.

 

ومن جانبها، استعرضت أميرة فؤاد اخصائي ببرنامج التعليم بمنظمة يونسيف مصر، برنامج تعويض الفاقد التعليمي للصفوف الابتدائية (القراءة والكتابة والرياضيات)، مشيرة إلى أن فقر التعلم يعد إشارة مبكرة إلى التحدى الذى يواجه أنظمة التعليم التى تسعى لضمان نمو مهارات الأطفال الأساسية، مما ينعكس على صعوبة اكتساب الأطفال للمهارات التقنية والعالية اللازمة للنجاح في أسواق العمل، وبالتالي عدم قدرة الدول على تنمية رأس المال البشري اللازم لتحقيق النمو الاقتصادي المستدام والشامل.

 

وأوضحت أن حوالي نصف الأطفال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لا يستطيعون قراءة وفهم النص المناسب لأعمارهم عند سن العاشرة، والتقدم المحرز في الحد من “فقر التعلم” بطيء للغاية في تلبية تطلعات أهداف التنمية المستدامة، وبمعدل التحسن الحالي، سيظل حوالي 43 % من أطفال العالم في عام 2030 يعانون من فقر التعلم.

 

وقالت إن متطلبات تحسين المهارات الأساسية أثناء الوقت الفعلى للتعليم والتعلم تعتمد على التطوير المهني للمعلمين، وتوفير مواد التعليم والتعلم، دون تحميل المعلم والمتعلم أية أعباء إضافية، مشيرة إلى أن برنامج تعويض الفاقد التعليمي في القراءة والكتابة والرياضيات يهدف إلى سد الفجوات في عملية التعلم لدي الطلاب، وتحديد نتائج التعلم الرئيسية للمرحلة الابتداية في مهارات القراءة والكتابة والرياضيات (من الصف الثانى وحتي الخامس)، وتحديد المجالات الرئيسية التي حدث فيها فقد في التعلم من خلال قياس الفاقد التعليمي، وتصميم برنامج لتعويض الفاقد التعليمي في مجالي القراءة والكتابة والرياضيات، وتوفير التطوير والتدريب المهني للمعلمين الذي يركز على استخدام بيانات الطلاب للقيام بتدخلات فورية لوقف وتعويض الفقد التعليمي، والتنفيذ الكامل للبرنامج في جميع المدارس.

قد يعجبك ايضا
تعليقات