القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

مروان عيسى رجل الظل رجل أفعال لا أقوال

82

 

القاهرية

مروان عيسى، أو “رجل الظل” واليد اليمنى لمحمد الضيف، هو نائب القائد العام لكتائب عز الدين القسام وعضو المكتب السياسي والعسكري لحركة حماس.

اعتقلته القوات الإسرائيلية خلال ما يُعرف بـ”الانتفاضة الأولى” مدة خمسة أعوام بسبب نشاطه في صفوف حماس التي التحق بها في سن مبكرة.

وتقول إسرائيل إنه طالما ظل على قيد الحياة فإن ما تصفه بـ”حرب الأدمغة” بينها وبين حماس ستبقى متواصلة، وتصفه بأنه رجل “أفعال لا أقوال”، وتقول إنه ذكي جدا لدرجة أنه “يمكنه تحويل البلاستيك إلى معدن”.

برز لاعباً مميزاً في كرة السلة، وكان يلقب بـ “كوماندوز فلسطين”، مع ذلك لم تكتب له مسيرة رياضية، إذ اعتقلته إسرائيل عام 1987 بتهمة الانضمام لحركة حماس، واعتقلته بعدها السلطة الفلسطينية عام 1997، ولم يخرج إلا بعد اندلاع ما يُعرف بـ “انتفاضة الأقصى” عام 2000.

وبعد خروجه من سجون السلطة، لعب عيسى دوراً محورياً في تطوير الأنظمة العسكرية في كتائب القسام.

ولدوره البارز في الحركة، صار ملاحقاً من إسرائيل التي أدرجت اسمه ضمن أبرز المطلوبين، وحاولت اغتياله خلال اجتماع هيئة الأركان عام 2006 مع الضيف وقادة الصف الأول في كتائب القسام، لكنه خرج منها مصاباً ولم يتحقق هدف إسرائيل في تصفيته.

كما دمرت مقاتلات حربية إسرائيلية منزله مرتين خلال الغزو على غزة عامي 2014 و2021، ما أدى إلى مقتل أخوه.

لم يكن وجهه معروفا قبل عام 2011، حيث ظهر في صورة جماعية التقطت خلال استقبال الأسرى المفرج عنهم في صفقة “وفاء الأحرار” مقابل الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط.

ظهرت تكتيكات “أبو البراء” وجهوده في التخطيط للاقتحامات التي خاضتها حركة حماس بداية من “حجارة السجيل” عام 2012 إلى “طوفان الأقصى” عام 2023، إذ ظهرت فيها قوة القوات البرية والاستخباراتية والتقنية للحركة، ومدى التخطيط المنظم والمحكم، والاهتمام الخاص باقتحام البلدات والمقرات الأمنية.

قد يعجبك ايضا
تعليقات