القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

خطط إسرائيل بشأن غزة بعد انتهاء الحرب

91

 

القاهرية

تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، “بتغيير الشرق الأوسط”، أما الرئيس الأمريكي، جو بايدن، فقد أعلن أنه “لا عودة إلى الوراء”. وبينما تصعد القوات الإسرائيلية هجماتها على قطاع غزة وتصدر تحذيرات جديدة وعاجلة للفلسطينيين لكي يخلوا مناطق الهجمات، نتساءل إلى أين تتجه الحرب، وماذا سيأتي بعد ذلك؟

فبعد هجمات السابع من أكتوبر، يواصل المسؤولون الإسرائيليون القول إنهم “يعتزمون اقتلاع حماس من قطاع غزة، عسكرياً وسياسياً”، لكن بعيداً عن استخدام القوة العسكرية الساحقة، ليس من الواضح كيف سيتم تحقيق هذا الطموح غير المسبوق.

ويقول الدكتور مايكل ميلشتاين، رئيس منتدى الدراسات الفلسطينية في مركز موشيه ديان التابع لجامعة تل أبيب: “لا يمكنك الترويج لمثل هذه الخطوة التاريخية دون خطة لما سيلي ذلك”.

ويخشى الدكتور ميلشتين، الرئيس السابق لقسم الشؤون الفلسطينية في المخابرات العسكرية الإسرائيلية، من أن التخطيط لم يبدأ بعد، وحذر قائلا “يجب أن يتم ذلك الآن”.

وقد صرح أحد الدبلوماسيين قائلا “لا توجد خطة ثابتة على الإطلاق. يمكنك رسم بعض الأفكار على الورق، لكن تحويلها إلى واقع سيستغرق أسابيع أو أشهراً من الدبلوماسية”.

وتوجد خطط عسكرية تتراوح ما بين إضعاف قدرة حماس العسكرية إلى الاستيلاء على أجزاء كبيرة من قطاع غزة، لكن أولئك الذين يتمتعون بخبرة طويلة في التعامل مع الأزمات السابقة يقولون إن التخطيط لا يصل إلى أبعد من ذلك.

ويقول حاييم تومر، وهو ضابط كبير سابق في جهاز الاستخبارات الخارجية الإسرائيلي، الموساد: “لا أعتقد أن هناك حلاً عملياً وقابلاً للتطبيق لغزة في اليوم التالي لإجلاء قواتنا”.

ويتفق الإسرائيليون بالإجماع على ضرورة هزيمة حماس، فهم يرون أن هجوم السابع من أكتوبر/تشرين الأول كان مروعاً، وبالتالي لا يمكن السماح لحماس مرة أخرى بالسيطرة على غزة.

لكن حماس، كما يقول الدكتور ميلشتاين، هي فكرة وليست شيئاً يمكن لإسرائيل محوه ببساطة.

وقال: “الأمر ليس مثل برلين عام 1945، عندما رفعت علماً فوق الرايخستاغ وانتهى الأمر”.

ويقول إن المقارنة الأفضل هي العراق في عام 2003، حيث حاولت القوات التي تقودها الولايات المتحدة إزالة كل آثار نظام صدام حسين. وكان “اجتثاث البعث”، كما كان يسمى، كارثة، وأدى إلى أن يصبح مئات الآلاف من موظفي الخدمة المدنية العراقيين وأفراد القوات المسلحة عاطلين عن العمل، وغرس بذور تمرد مدمر.

إن جنود القوات الأمريكية المخضرمين الذين شاركوا في ذلك الصراع موجودون في إسرائيل، ويتحدثون مع الجيش الإسرائيلي حول تجاربهم في أماكن مثل الفلوجة والموصل. ويقول الدكتور ميلشتاين: “آمل أن يشرحوا للإسرائيليين أنهم ارتكبوا بعض الأخطاء الفادحة في العراق”.

وأضاف: “على سبيل المثال، لا يجب أن يكون لدينا أي وهم بشأن القضاء على من يتولون القيادة أو تغيير عقول الناس. هذا لن يحدث”.

ويتفق الفلسطينيون مع هذا الرأي. ويقول مصطفى البرغوثي، رئيس المبادرة الوطنية الفلسطينية: “إن حماس منظمة شعبية”. “إذا كانوا يريدون إزالة حماس، فسوف يحتاجون إلى التطهير العرقي لكل غزة”.

إن تلك الفكرة، المتمثلة في أن إسرائيل تعتزم سراً إرغام مئات الآلاف من الفلسطينيين على النزوح من قطاع غزة والتوجه إلى مصر، تثير المخاوف الفلسطينية الأكثر تجذراً.

وبالنسبة لسكان يتألفون بالفعل إلى حد كبير من اللاجئين، أولئك الذين فروا أو طردوا من ديارهم عندما تأسست إسرائيل، فإن فكرة حدوث نزوح جماعي آخر تستحضر ذكريات الأحداث المؤلمة التي وقعت في عام 1948.

وتقول ديانا بوتو، المتحدثة السابقة باسم منظمة التحرير الفلسطينية: “الفرار يعني تذكرة ذهاب فقط، ولا يعني العودة”.

وأشار معلقون إسرائيليون، من بينهم مسؤولون كبار سابقون، مراراً وتكراراً إلى الحاجة إلى إيواء الفلسطينيين، مؤقتاً، عبر الحدود في سيناء.

ويقول جيورا إيلاند، الرئيس السابق لمجلس الأمن القومي الإسرائيلي، إن الطريقة الوحيدة أمام إسرائيل لتحقيق طموحاتها العسكرية في غزة دون قتل الكثير من الفلسطينيين الأبرياء، هي إجلاء المدنيين من غزة.

ويقول: “عليهم أن يعبروا الحدود إلى مصر، بشكل مؤقت أو دائم”.

ومما يزيد من المخاوف الفلسطينية سطر في الطلب الذي قدمه الرئيس الأمريكي جو بايدن في 20 أكتوبر إلى الكونغرس للموافقة على تمويل لدعم إسرائيل وأوكرانيا.

وجاء في التقرير: “من الممكن أن تؤدي هذه الأزمة إلى النزوح عبر الحدود وزيادة الاحتياجات الإنسانية الإقليمية”.

وحتى الآن، لم تعلن إسرائيل أنها تريد أن يعبر الفلسطينيون الحدود. وقد طلب الجيش الإسرائيلي مراراً وتكراراً من المدنيين أن ينتقلوا إلى “مناطق آمنة” غير محددة بشكل جيد في الجنوب.

لكن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حذر من أن الحرب الإسرائيلية في غزة قد تكون “محاولة لدفع السكان المدنيين وتهجيرهم إلى مصر”.

وعلى افتراض وجود سكان غزة في قطاع غزة عندما ينتهي كل هذا، فمن الذي سيحكمهم.

يقول الدكتور ميلشتاين: “هذا هو سؤال المليون دولار”.

ويقول إن إسرائيل يجب أن تدعم إنشاء إدارة جديدة، يديرها سكان غزة، مع موافقة القادة المحليين ودعم من الولايات المتحدة ومصر وربما المملكة العربية السعودية.

ويجب أن تضم أيضاً زعماء من فتح، الفصيل الفلسطيني المنافس الذي طردته حماس بعنف من غزة بعد عام من فوزها في الانتخابات في عام 2006.

وتتولى فتح السلطة الفلسطينية ومقرها رام الله بالضفة الغربية المحتلة.

لكن السلطة الفلسطينية ورئيسها محمود عباس لا يحظيان بشعبية كبيرة بين الفلسطينيين، سواء في الضفة الغربية أو قطاع غزة.

وتقول ديانا بوتو إن السلطة الفلسطينية قد ترغب سراً في العودة إلى غزة، ولكن ليس إذا كان ذلك يعني “الركوب على ظهر دبابة إسرائيلية”.

وتشعر السياسية الفلسطينية المخضرمة حنان عشراوي، التي خدمت لفترة في السلطة الفلسطينية خلال التسعينيات، بالغضب من فكرة أن الغرباء، بما في ذلك إسرائيل، سيحاولون مرة أخرى تحديد كيفية إدارة الفلسطينيين لحياتهم.

وتقول: “الأشخاص الذين يعتقدون أن هذه رقعة شطرنج ويمكنهم تحريك عدد قليل من البيادق هنا وهناك، والوصول إلى مرحلة ‘مات الملك’ في النهاية. هذا لن يحدث”.

وتقول “قد تجد عدداً قليلاً من المتعاونين، لكن سكان غزة لن يتعاملوا معهم بلطف”.

وهناك تخوف عميق بين أولئك الذين تعاملوا مع حروب غزة من قبل، وإن لم يكن على هذا النطاق، وإحساس بأن كل شيء تقريباً قد جُرب من قبل.

وقال ضابط الموساد السابق، حاييم تومر، إنه يرى تعليق العمليات العسكرية لمدة شهر في محاولة لإخراج الرهائن أولاً.

وفي عام 2012، بعد جولة سابقة من القتال في غزة، رافق تومر مدير الموساد إلى القاهرة لإجراء محادثات سرية أسفرت عن وقف إطلاق النار.

وأوضح تومر قائلا “إن ممثلي حماس كانوا على الجانب الآخر من الشارع”، وكان المسؤولون المصريون يتنقلون بينهما.

وأضاف أنه “ينبغي استخدام آلية مماثلة مرة أخرى، فمن المؤكد أن إسرائيل ستدفع ثمنا باهظا”.

وقال الضابط السابق: “لا يهمني إذا أطلقنا سراح بضعة آلاف من سجناء حماس. أريد أن أرى أبناءنا يعودون إلى ديارهم”.

ويقول إن إسرائيل يمكن أن تقرر بعد ذلك ما إذا كانت ستستأنف العمليات العسكرية واسعة النطاق أو تختار وقف إطلاق النار طويل الأمد.

ولكنه يقول إنه بخلاف فصل غزة فعلياً عن إسرائيل وجرها إلى البحر المتوسط، فإنه سيتعين على إسرائيل التعامل مع القطاع إلى أجل غير مسمى.

وقال “إنها مثل شوكة في حلوقنا”.

قد يعجبك ايضا
تعليقات