القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

النظام الغذائي للبكتيريا الحلزونية: ما يجب تناوله وما يجب تجنبه

120

د. إيمان بشير ابوكبدة 

البكتيريا الكولومبية أو الملوية البوابية هي بكتيريا تعيش في المعدة وتسبب عادة التهاب المعدة، ولكنها يمكن أن تسبب أيضا القرحة وسرطان المعدة ونقص فيتامين ب 12 وفقر الدم والسكري والكبد الدهني. لذلك، في حالة وجود أعراض تشير إلى الإصابة بالبكتيريا الحلزونية، من المهم استشارة طبيب الجهاز الهضمي لبدء العلاج في أقرب وقت ممكن.

 ما يجب تناوله

الكربوهيدرات سهلة الهضم

في لحظات الانزعاج وأعراض التهاب المعدة التي تسببها بكتيريا الحلزونية، يوصى بتناول الحبوب سهلة الهضم، مثل الأرز الأبيض والخبز الأبيض والمعكرونة البيضاء والمقرمشات الكريمية ونشا الذرة أو القمح الغنية بالنشويات و منخفضة في الألياف.

عندما يبدأ تأثير العلاج ويبدأ الانزعاج في التراجع، يمكن دمج الأطعمة الكاملة تدريجيًا وفقا لتحمل الشخص.

الفواكه والخضروات الطازجة

في حالة الفواكه والخضروات الطازجة، وفي حالة ظهور أعراض نشطة، مثل حرقة المعدة وآلام المعدة، من الأفضل أن يتم استهلاك الفواكه والخضروات بدون قشر وبدون بذور ويفضل طهيها. بهذه الطريقة سيكون من الأسهل عملية الهضم وتحسين أداء الأمعاء.

أكثر الفواكه الموصى بها هي التفاح والكمثرى المقشرة و المطبوخة والموز والبطيخ والبابايا.

الأطعمة الغنية بالبروتين

تحتوى بعض الأطعمة الغنية بالبروتين، مثل اللحوم البيضاء والأسماك والبيض والأجبان البيضاء أو قليلة الدسم واللحوم الحمراء الخالية من الدهون، على كمية أقل من الدهون. ولذلك فإن هذا النوع من البروتين أسهل في الهضم لأنه لا يقضي الكثير من الوقت في المعدة، مما يمنع ظهور أعراض مثل حرقة المعدة والحرقان فيها.

البروبيوتيك

البروبيوتيك موجود في الأطعمة مثل الزبادي والكفير، ويمكن العثور عليه أيضا على شكل مكملات كبسولات أو مسحوق.

البروبيوتيك هي بكتيريا مفيدة تحفز إنتاج المواد التي تساعد على محاربة البكتيريا الحلزونية، كما تقلل من الآثار الجانبية التي قد تنشأ أثناء علاج العدوى بالمضادات الحيوية، مثل الإسهال وسوء الهضم. 

الأطعمة الغنية بالأوميغا 3 والأوميغا 6

أوميغا 3 وأوميغا 6 هي دهون صحية تساعد في تقليل التهاب المعدة ومنع نمو البكتيريا الحلزونية، مما يساعد في علاج المرض.

الأطعمة الغنية بأوميغا 3 هي الأسماك، مثل التونة والماكريل والسلمون المرقط وسمك القد، وكذلك زيت الزيتون.

ما لا يجب تناوله 

القهوة، والشوكولاته، والشاي الأخضر، والشاي الأسود، فهي تحتوى على مادة الكافيين، وهي مادة تحفز حركة الأمعاء وإفراز العصارة المعدية، مما يسبب المزيد من التهيج.

المشروبات الغازية، لأنها تسبب انتفاخ البطن والألم والارتجاع.

الأطعمة الغنية بالسكر، مثل الآيس كريم، والكعك، والبسكويت، والحلويات.

المشروبات الكحولية، فهي تزيد من الالتهابات في المعدة.

الفلفل، والصلصات الحارة، والأطعمة الحارة، مثل الخردل، والكاتشب، والمايونيز، وصلصة الصويا، والتوابل الجاهزة.

الأطعمة الدهنية، مثل الأطعمة المقلية، والأجبان الصفراء، والزبدة، و البيتزا، والهمبرجر، والبطاطا المقلية، لأنها تبقى في المعدة لفترة أطول ليتم هضمها، مما يزيد من إنتاج الأحماض ويسبب عدم الراحة.

اللحوم المصنعة والأطعمة المعلبة، فهي غنية بالدهون وتحتوى على مواد حافظة وإضافات كيميائية تهيج المعدة، مما يزيد من الالتهابات.

علاوة على ذلك، يجب تجنب الحليب فقط في الحالات التي يسبب فيها عدم الراحة. إذا تم تحمله جيدا، يمكن تناول الحليب منزوع الدسم.

قد يعجبك ايضا
تعليقات