القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

محافظ أسوان يلتقي برئيس الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى

62
متابعة هيثم السنارى
من أجل حماية وسلامة أرواح المواطنين والثروة العقارية ، وأيضاً التراث الإنسانى المتمثل فى المناطق الآثارية داخل مدينة أسوان والتى تعانى من إرتفاع منسوب المياه الجوفية فى العديد من المناطق ناقش اللواء أشرف عطية محافظ أسوان تنفيذ الحلول الجذرية لمشكلة المياه الجوفيه أثناء لقاءه مع المهندس ممدوح رسلان رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى ، ونائب رئيس الشركة الدكتور صلاح بيومى والمشرف على الدراسة العلمية المتعلقة بمشكلة المياه الجوفية ، حيث تم الاتفاق على الإسراع بتنفيذ الحلول العلمية للمشكلة من خلال إعادة تشغيل آبار الشلال وإعادة تأهيلها بإجمالى 40 بئر يحتوى على أنقى مياه شرب وبجودة عالية وخاصة أن مصدرها مجرى نهر النيل بمنطقة الحبس بين السد العالى وخزان أسوان القديم ، مما سيساهم في سد الإحتياج لشبكات مياه الشرب للقضاء على ظاهرة ضعف وإنقطاع مياه الشرب بالمناطق الساخنة والتى تقع معظمها على مرتفعات جبلية ، بالإضافة إلى خفض منسوب المياه الجوفية بالمناطق والأحياء السكنية بمدينة أسوان ، وقد أكد اللواء أشرف عطية على ضرورة الإستفادة من الدراسة العلمية التي تم إعدادها بإشراف من الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى ، وأيضاً أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا بمشاركة كوكبة من العلماء والمتخصصين من جامعتى الزقازيق و أسوان ، بالإضافة إلى لجان مراكز بحوث البناء بوزارة الإسكان ومعهد بحوث الرى ، للتخلص من مشكلة المياه الجوفية بإعتبارها من أكبر التحديات الحالية ، لافتاً إلى أن ذلك يأتى توازى مع إيجاد حلول سريعة لتداعيات إرتفاع منسوب المياه الجوفية للحفاظ على حياة المواطنين وخاصة بالعمارتين 11 و 12 التابعة لبنك الإسكان بحى العقاد ، علاوة على مشروع تطوير وخفض منسوب المياه الجوفية أسفل نفق السكك الحديدية بمنطقة السد العالى شرق ، الجدير بالذكر بأن الدراسات والأبحاث المتعلقة بمراحل مشروع خفض المياه الجوفية بمدينة أسوان شارك فيها العديد من الكيانات البحثية العلمية المتخصصة حيث تم البدء بالمرحلة الأولى والتى ركزت على إجراء الدراسات الجيولوجية والهيدرولوجية ، بينما تم التركيز فى المرحلة الثانية على دراسة أسباب المشكلة وطبيعة كل منطقة طبقاً للتضاريس ، وقد قام فريق العمل العلمى بمشاركة 6 جهات علمية وجامعية وتنفيذية قام بأخذ جسات وعينات من مناطق متفرقة فى طريق السادات و أيضاً مناطق خور عواضة والسيل الجديد والريفى وهو الذى أتبعه وضع حلول علمية قابلة للتطبيق بمواصفات فنية .
قد يعجبك ايضا
تعليقات