القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

الصالون الثقافي الثاني للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية 

500

أحمد خميس أبو مازن 

وزير الأوقاف يشيد بالموقف القوي الثابت للرئيس السيسي في مواجهة التحديات الخطيرة على منطقتنا

ويؤكد الدولة المصرية تقوم بجهود عظيمة وسط تحديات ومخاطر لا يدركها إلا من يُعنى بالشأن العام عناية بالغة

ويؤكد أيضًا:

الدعاء مطلوب لكن لابد من العمل

وجيش قوي يحتاج شعبا قويا يقف خلفه ويدعمه

والنجاح يكمن في التعاون والتكاتف بين جميع أبناء الوطن

والإحباط يولد اليأس و اليأس يولِّد الخمول والانهزامية والانكسار.

 

افتتح معالي أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف الصالون الثقافي الثاني للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية بمسجد النور بالعباسية مساء اليوم الثلاثاء 21 / 11 / 2023م بعنوان: “القوة والثبات في مواجهة التحديات”، بمشاركة وحضور كل من: أ.د/ أحمد ربيع عميد كلية الدعوة الاسبق، والدكتور/ رمضان عبد الرازق عضو اللجنة العليا للدعوة بالأزهر الشريف.

وفي كلمته أشاد معالي أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف بالموقف القوي الثابت للسيد الرئيس/ عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية في مواجهة التحديات الخطيرة على منطقتنا، والذي أكد سيادته فيه بوضوح شديد أنه لن يكون هناك حل على حساب القضية الفلسطينية، وفي كل الأحوال لن يكون هناك حل على حساب الدولة المصرية، وأن سيناء خط أحمر، ولا للتهجير، وأن الدولة تقوم في هذا الصدد بجهود عظيمة وسط تحديات ومخاطر ربما لا يدركها إلا من يُعنى بالشأن العام عناية بالغة، فنسأل الله (عز وجل) أن يثبت سيادته على الحق وأن يجنب بلادنا المخاطر والمحن.

وأكد وزير الأوقاف أن للدولة المصرية أهدافًا رئيسية منها منع قضية التهجير لما لها من تهديد لأمننا القومي وتهديد للقضية الفلسطينية على حد سواء، والعمل على سرعة إنهاء هذه الأزمة ورفع المعاناة عن الشعب الفلسطيني.

كما أكد وزير الأوقاف أن المؤمن الحقيقي قوي ثابت لا تزعزه المحن، فثقته في الله (عز وجل) ثم في نفسه كبيرة ؛ لأن له إحدى الحسنيين أو كليهما: إما تحقيق ما يصبو إليه في الدنيا، وإما تحقيق ما يريده مدخرًا عند الله (عز وجل) يوم القيامة، أو الأمرين كليهما.

فالمؤمن يدرك أن الحياة قائمة على الامتحان والابتلاء، حيث يقول الحق سبحانه: “أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ”، ويقول سبحانه: “أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ”، ويقول سبحانه: “أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَزُلْزِلُواْ حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللّهِ قَرِيبٌ”، ويقول سبحانه: “الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ * ‌فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ”.

وقد قال أحد الحكماء الصالحين: من طلب الراحة في الدنيا – يعني الراحة التامة الكاملة الدائمة المطلقة – طلب ما لم يُخلق ، ومات ولم يُرزق؛ لأن الله (عز وجل) يقول: “لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي كَبَدٍ” ، فتحديات الحياة وتحديات الدول قد تتغير لكنها لا تنتهي، وعلينا دائمًا أن نوطن أنفسنا على القوة والثبات والعطاء لديننا ووطننا واثقين في فضل الله (عز وجل) ونصره لعباده المؤمنين، حيث يقول سبحانه: “وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ * إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنصُورُونَ * وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ”، شريطة أن نعمل على ذلك، وأن نأخذ بأسباب القوة والثبات على الحق والمبدأ.

فالدعاء مطلوب لكن لابد من العمل، مؤكدًا أن جيشًا قويًا يحتاج شعبًا قويًّا يقف خلفه ويدعمه؛ لأن الجيوش تحتاج إلى تجهيز وإعداد، والنجاح يكمن في التعاون والتكاتف بين جميع أبناء الوطن، والإحباط يولد اليأس و اليأس يولِّد الخمول والانهزامية والانكسار .

قد يعجبك ايضا
تعليقات