القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

تاريخ الصراع الفلسطيني الإسرائيلي _ الجزء الأول

146

 

 

تقرير _ نهال يونس

 

أتى الصراع من العنف الطائفي في فلسطين المُنتدبة الحاصل منذ 1920 بين الفلسطينيين والإسرائيليين والذي نشب في اعتداءاتٍ حصلت على مقياسٍ كبيرٍ في الحرب الأهلية لعام 1947-1948. يستمر الصراع إلى اليوم الحالي على عدة أبعاد.

 

قبل الحرب العالمية الأولى، كانت منطقة الشرق الأوسط، من ضمنها سوريا العثمانية (والتي كان يسمى الجزء الجنوبي منها فلسطين)، تحت سيطرة الإمبراطورية العثمانية لمدة 400 سنة تقريباً. في نهاية القرن التاسع عشر، معظم من قطنوا فلسطين، والتي كانت مقسمة بين متصرفية القدس، ولاية سوريا، وولاية بيروت، كانوا من المسلمين العرب، فيهم الفلاحين والبدو (أكثرهم في النقب وغور الأردن)، وكان هناك القليل من المسيحيين (أكثرهم عرب) والدروز والشركس واليهود (أكثرهم سفاردة).في ذلك الوقت عاش معظم اليهود في العالم خارج فلسطين وتمركزوا في وسط وشرق أوروبا، وتواجدت جماعات جسيمة في البحر المتوسط والشرق الأوسط وأمريكا الشمالية والجنوبية.

 

المندوبون في المؤتمر الصهيوني الأول المنعقد في بازل بسويسرا (1897).

بإمكان تعقب جذور الصراع إلى أواخر القرن التاسع عشر مع صعود حركات وطنية مثل الوطنية العربية والصهيونية. رغم أن الطموح اليهودي للعودة إلى صهيون كان جزءً من الفكر الديني اليهودي لأكثر من ألف عام، لم يبدأ المجتمع اليهودي في أوروبا ولحد ما في الشرق الأوسط بنقاش الهجرة إلى إسرائيل وإعادة بناء الوطن اليهودي حتى الفترة بين 1859 و1880، وكانوا قد اعتبروا ذلك حلاً لتهميش وكره اليهود الذي ساد في روسيا وأوروبا. نتج عن ذلك الحركة الصهيونية، والتي شكلت حركة حديثة تهدف لتكوين موطناً لليهود. تم إنشاء هذه الحركة السياسية رسمياً في عام 1879.

 

دعت الحركة الصهيونية لإنشاء ولاية قومية لليهود في فلسطين، والتي ظنوا أنها ستكون ملجأً لليهود حول العالم بإمكانهم أن يحاربوا من أجل حق تقرير المصير فيه. تدريجياً، اعتقد الصهيون أن الولاية يجب أن تكون جزءً من موطنهم التاريخي، والذي أشاروا إليه كأرض إسرائيل. المنظمة الصهيونية العالمية والصندوق اليهودي القومي شجعا على الهجرة ومولا شراء الأرض خلال كلا الحكم العثماني والبريطاني في منطقة فلسطين، بينما شكلت القومية العربية بشكلها المبكر والقومية السورية النزعتان الرائجتان في المنطقة (بالإضافة إلى الولاء المستمر للولاية العثمانية )

قد يعجبك ايضا
تعليقات