القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

حقائق ومصادر الغذاء لحمض الأوليك

242

د. إيمان بشير ابوكبدة 

حمض الأوليك هو حمض أوميغا 9 الدهني الرئيسي الموجود بشكل طبيعي في العديد من الحيوانات أو الدهون والزيوت النباتية. وهو زيت عديم اللون والرائحة، رغم أن العينات التجارية قد تكون صفراء. من الناحية الكيميائية، يتم تصنيف حمض الأوليك على أنه حمض أوميجا 9 الدهني الأحادي غير المشبع.

هذا الحمض هو حمض دهني غير أساسي مما يعني أنه ينتج بشكل طبيعي عن طريق جسم الإنسان. وهو عضو أساسي في فئة أوميغا 9 من الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة. وهو يمثل 92٪ من الدهون الأحادية غير المشبعة في النظام الغذائي البشري. في الصابون، يعد حمض الأوليك كملح الصوديوم مكونا رئيسيا كعامل استحلاب. كما أنها تستخدم كمطريات. في المستحضرات الصيدلانية، يتم استخدام كميات صغيرة من حمض الأوليك كسواغ وتستخدم كعامل إذابة أو استحلاب في منتجات الأيروسول. تجاريا، يتم استخدامه لتحضير المستحضرات والزيوت 

وكمذيب دوائي.

التاريخ والأصل

تشير كلمة حمض الأوليك إلى أنه مشتق من الزيتون أو مرتبط به. وهو موجود بكثرة في العديد من أنواع المكسرات وينتشر أيضا عن طريق أجسام الحشرات المتحللة والذي يستخدم كفرمون وعلامة تحذير لأنواع الحشرات الأخرى.

مصادر الطعام

اللوز، الجوز، الفستق، الفول السوداني، صفار البيض، زيت عباد الشمس، الصنوبر، الأفوكادو، السمن، بذور السمسم.

الفوائد الصحية لحمض الأوليك

مفيد لتعزيز صحة القلب والأوعية الدموية.

يخفض ارتفاع ضغط الدم.

الحفاظ على مستويات الكوليسترول الحميد وخفض الدهون الثلاثية.

يمنح الشعور بالشبع لفترة أطول، مما يساعد على إنقاص الوزن وحرق الدهون.

الوقاية من مرض السكري.

يحمي من التدهور المعرفي المرتبط بالعمر و يعمل كعلاج طبيعي لمرض الزهايمر.

الوقاية من التهاب القولون التقرحي.

تعزيز جهاز المناعة ومكافحة الالتهابات.

إصلاح الجلد التالف.

يعمل كمطري ويستخدم في منتجات الشعر لجعل الشعر أكثر نعومة وسلاسة.

مكافحة السرطان.

يحسن المزاج.

الدخول الموصى به

(الكميات بالنانومول لكل مليلتر)

العمر أقل من سنة: 250 إلى 3500 نانومول/مل

العمر من 1 إلى 17 سنة: 350 إلى 3500 نانومول/مل

العمر 18 سنة وما فوق: 650 إلى 3500 نانومول/مل

الآثار الجانبية

تجنب استخدام مكملات حمض الأوليك عند استخدام مخففات الدم، فهي تزيد ضغط الدم بشكل كبير وتسبب النزيف.

استشارة الطبيب في حالة المرض حيث أنه يسبب ردود فعل عكسية مع الأدوية المستخدمة حاليا.

يجب على النساء المرضعات والحوامل عدم استخدام مكملات حمض الأوليك.

أظهرت الدراسات خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء مع ارتفاع حمض الأوليك في مجرى الدم.

لا ينبغي استخدام حمض الأوليك إذا كان الشخص يعاني من فرط الحساسية.

قد يعجبك ايضا
تعليقات