القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

مالا تعرفه عن منطقة كوم وعلة بالإسكندرية

24٬178

أحمد خميس أبو مازن

تلك المنطقة تقع في قلب المدينة القديمة وبالتحديد في شارع بحري بك التابع لقسم اللبان من حي الجمرك، ويحيطه من الجهة الشمالية شارع حمام الورشة، والجهة الجنوبية شارع بحري بك، والجهة الشرقية شارع الجزائر، والجهة الغربية شارع الباب الأخضر، وهم أماكن تاريخية يدرك قيمتها الأثريون وأبناء المحافظة.

أنهت البعثة المصرية لحفائر كوم وعلة عملها لموسم الحفائر 2019 / 2020، وذلك بعد سنوات من التهميش للتل الأثرى حيث لم يحظَ بالقسط الوافر من الدراسات التاريخية والأثرية التى تتبع مراحل تكون التل وأسراره.

فهو تل ترابي تراكمي على مساحة 6 أفدنة في غرب محافظة الإسكندرية، يرتفع 25 مترا عن سطح الأرض، ويعرفه أبناء المدينة الساحلية بمسمى منطقة «كوم الناضورة الأثرية» بعدما كانت تعرف باسم «كوم وعلة»، إلا أن أبرز ما يميزه هو احتواؤه على عدد كبير من المباني الأثرية شهدت على عصور مختلفة ما بين الاحتلال الفرنسي والإنجليزي وما بينهم من الأسرة العلوية، ما يزيد من قيمة ذلك المكان..

تاريخ كوم وعلة ولماذا سميت بهذا الأسم؟

وسجلت كوم وعلة{ الناضورة} كأثر بموجب القرار 2375 لسنة 1996 بعدما عرفت لسنوات باسم «کوم وعلة» نسبة إلى عبدالرحمن بن وعلة المصري السبئي المصري التابعي الجليل صاحب ابن عباس الصحابي الشهير الذي أول من دفن بها فنسبت المقبرة إليه وكذلك في نهاية القرن الثاني الهجري ومن أشهر من دفن بها بعد ذلك الحافظ السلفي وأبو بكر الطرطوشي في القرن السادس الهجري.

وفي العصر الفاطمي تم بناء برج جديد لمراقبة ورصد حركة السفن في الميناء الغربي وظل هذا البرج موضع عناية الخلفاء والسلاطين بعد ذلك إلى أن تم إعادة بنائه.

من جديد عام 1936م، وفي نهاية الحملة الفرنسية 1798 حتى 1801م.

وأمر نابليون بونابرت بإنشاء طابية عرفت باسم طابية كافاريللي نسبة إلى «دوفالجاكافاريللي» أحد مهندسي الاستحكامات الحربية في الجيش الفرنسي والذي توفي أثناء حصار عكا في شهر أبريل 1799.

وفي عهد محمد علي باشا وخلفائه تم إنشاء صهريج للمياه 1839، ومن ثم تم إنشاء مرصد صغير لدراسة العلوم الفلكية وبداية ونهاية الشهور الهجرية حيث يرجع ذلك لعام 1876م في عهد الخديوي إسماعيل

قد يعجبك ايضا
تعليقات