القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

باب النصر

126

تقرير/ نهال يونس 
يعتبر باب النصر أحد أقدم بوابات القاهرة. ولقد تم بناؤه عام 1087 وعمل كأحد البوابات الشمالية للقاهرة الفاطمية. وعلى العكس من الأبراج الأسطوانية التي يتميز بها كل من باب زويلة وباب الفتوح، فإن برجي باب النصر لهما شكل مستطيل ويمكنك رؤية بعض الآثار البيزنطية في طرازهما المعماري. ولقد استخدم في البناء الكثير من الأحجار التي أًخذت من الآثار الفرعونية وإذا نظرت بالجوار فقد ترى بعض النقوش الهيروغليفية.

كان باب النصر ، مخصصًا في عصر الخليفة المستنصر بالله الفاطمى لدخول الجيوش الظافرة إلى القاهرة سواء التى انطلقت من مصر لمواجهة الصليبيين أيام الفاطميين والأيوبيين، أو الجيوش التى غزت مصر أيام العثمانيين .

دخل من باب النصر السلطان سليم الأول العثمانى بعد انتصاره على «طومان باى» آخر سلاطين دولة المماليك، ومنه إلى باب زويلة، ومنذ ذلك الحين صار ولاة مصر المعينون من قبل التاج العثمانى فى اسطنبول يستمدون شرعيتهم من المرور وسط أمراء المماليك من باب النصر إلى باب زويلة، وإبراهيم باشا، هو آخر السياسيين الذين مروا ظافرين من أبواب القاهرة، ومن بعده تلاشت الاهمية السياسية والعسكرية للأبواب تمامًا، وصارت من المعالم الدالة على فخامة القاهرة الفاطمية وتاريخها.

قد يعجبك ايضا
تعليقات