القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

التنمر

324

بقلم/ حلا الحسيني
التنمر شكل من أشكال الإساءة قد يظهر في أعمار مختلفة ويأخد أشكالاً مختلفة ويلجأ المتنمر إلى استخدام تصرفات وكلمات عنيفة من أجل الحصول على مبتغاه فالتنمر قد يدمر حياه إنسان حيث إنهم لا يضايقونك بسببك بل يمارسون التنمر عليك بسبب طبيعتهم و إذا كان الناس يحاولون إسقاطك ، فهذا يعني أنك تتفوق عليهم و ينبغي أن يكون الأطفال قادرين على عيش حياة خالية من التنمر، وقد حان الوقت أن نتخذ جميعاً موقفا ضد هذا فالتنمر ليس ممتعا أبدا ، إنه أمر قاسي ومرعب للشخص ، فإذا تعرضت للتنمر ، ها ليس خطأك ، لا أحد يستحق التعرض له. و قد يتم ايضاً الاعتداء على كرامة المرء ، وتخريبه وضربه بقسوة ، ولكن لا يمكن أخذه أبداً إلا إذا استسلم فكل واحد منا يستحق الحرية في متابعة نسخته الخاصة من السعادة. لا أحد يستحق أن يتعرض للتنمر، و الناس الذين يحبون أنفسهم ، لا يؤذون الآخرين. كلما كرهنا أنفسنا كلما أردنا أن يعاني الآخرون فالتنمر يقوم به الأشخاص الذين ليس لديهم ثقة بأنفسهم على الإطلاق ، يجب أن تتذكر أن المتنمر خائف منك لأنك لديك شيء لا يملكه ، وهذا ما يجعله يضايقك باستمرار لذا لا تدع كلماته تؤثر عليك لأنه هو الذي يحتاج إلى الثقة وليس أنت ويمكن ان يتصرف المتنمرين بهذه الطريقه كي ينظر اليهم علي انهم محبوبون او أقوياء او قد يتم هذا من اجل لفت الانتباه ويمكن ان يقوموا بالتنمر بدافع الغيره او لأنهم تعرضو مثل هذه الافعال من قبل وهناك نوع من التنمر يسمي التنمر غير المباشر وهو الذي يتضمن تهديد الضحيه بالعزل الاجتماعي والتي منها نشر الإشاعات الكاذبه ورفض الاختلاط او الحديث مع الضحيه وممارسه التنمر مع الاشخاص الذين يتحدثون مع الضحيه ونقد الضحيه من ناحيه الملبس والشكل والعرق واللون والعجز وغيرها من الامور وفي النهايه اود أن اقول لا للتنمر من أجل خلق أجيال سويه

قد يعجبك ايضا
تعليقات