القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

عاشوراء نصر للمستضعفين

609

سامح بسيوني

المنجم يستأذن الحارس بالدخول على فرعون، الأمر لا يحتمل التأخير، الحارس يعلن داخل القصر؛ بأن هناك أمرًا في غاية الأهمية يريد أن يبلغه المنجم لفرعون مصر.

يظهر على فرعون علامة التعجب، ووجه يوحي بالقلق والخوف.

فرعون يخاطب زوجته ماذا يريد المنجم؟ الزوجة ٱسيا لا تقلق يا سيدي خيرًا ربما يكون الأمر يخص الكاهن.

المنجم يدخل على فرعون ويعطيه التحية، فرعون في لهجة حادة ما الخبر؟

المنجم لقد ظهر نجم في السماء يشير بأن مولودًا لبني إسرائيل سيكون سببًا في هلاككَ، فرعون يظهر عليه الغضب من يستطيع أن ينهي علىٔ أليس أنا ربكم الأعلى؟!

فرعون يجتمع بحاشيته، وكان القرار الأسوأ بأن يقتلوا كل طفل يولد في بني إسرائيل هذا العام.

هلع وخوف في بني إسرائيل عندما أُشيع الخبر بينهم، الجنود يقتحمون الدور والمنازل؛ يبحثون عن أي طفل مولود فيأخذ بلا رحمة أو شفقة فيقتل في الحال.

الأمهات أُصبن بالهلع وقلوب الٱباء ينفطر حزنًا؛ لأنهم لا يملكون لأنفسهم شيئًا، فهم أمام قوة جبارة باطشة لا تملك إلا القوة والجبروت.

تشديد على الجنود بأن يبحثوا بكل قوة وألا يتركوا طفلًا مولادًا لأمه.

مازال البحث جاريًا من جانب الجنود، وفرعون في قصره يتابع الموقف اولًا بأول، وزوجته آسيا غير راضية عن هذا القرار فتقول في غضبة شديدة سيزداد كره بني إسرائيل لكَ؛ فقد ذبحت أبناءهم واستحييت نساءهم فالبلاء عظيم والحدث جلل، فيقاطعها فرعون دعيكِ من تلك الرحمة والشفقة، فمثلكِ لا يصلح بأن يكون زوجًا لي أريد زوجة توافقني في رأي وتأخذ بيدي من أجل أن أحافظ على عرشي مهما كان الأمر مكلفًا.

الدموع تتساقط منها وتقول ما ذنب هؤلاء الأبرياء فربما يكون المنجم كاذبًا، يضحك فرعون ضحكات كلها سخرية تدل على عدم اقتناعه برأيها.

فرعون يزداد غضبًا على غضبه، ويعلن حالة الطوارئ في البلاد والتفتيش مستمرًا في الدور وفي كل مكان عن أي مولود.

وفي بيت من بيوت بني إسرائيل يولد طفلًا من رٱه من أول مرة أحبه؛ فإنه يؤسر القلوب بوادعته وبراءته، الأم في حيرة ماذا أفعل إلهي دلني على طريقة أخلص طفلي من بطش فرعون؟

ومازالت تسبح بفكرها وقلبها يتألم؛ حزنا وحسرة على وليدها التي اسميته موسى….
يتبع

قد يعجبك ايضا
تعليقات