القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

تمثال نهضة مصر

156

 

نهال يونس

في الماضي أجرى الشعب المصري اكتتابًا شعبيًا لإقامة تمثال نهضة مصر، الذي تعود قصة إقامته إلى دعم الفنان محمود مختار ثورة 1919، فنحت تمثالًا بعنوان «نهضة مصر»، وقدّمه إلى معرض الفنون الجميلة في باريس حيث كان يقيم هناك، وعندما زار سعد باشا زغلول باريس مع رفاقه من الوفد زاروا معرض الفنون الجميلة وشاهدوا التمثال فكتب سعد زغلول إلى مختار يثنى على التمثال.
أرسل سعد زغلول إلى مختار خطابًا جاء نصه «حضرة المصور الماهر مختار، شاهدت المثال الذي رمزت به لنهضة مصر، فوجدته أبلغ رمز للحقيقة، وأنهض حجة على صحتها، فأهنئك على هذا الخيال الواسع، وهذا الذوق السليم، وهذا الفن الساحر، وأهنئ مصر بأنك من أبنائها العاملين على إعادة مجدها، وأرجو الله أن يعين هذه النهضة حتى تبلغ كمالها، فتشفع مثال النهضة بمثال الاستقلال والسلام.. سعد زغلول…. باريز 6 مايو سنة 1920. واقترح الدكتور حافظ عفيفي، أحد أعضاء الوفد من أمين الرافعي، رئيس تحرير جريدة الأخبار وقتها، أن تتبنى الأخبار تتبنى الدعوة إلى اكتتاب عام لإقامة تمثال النهضة في أحد ميادين القاهرة، واستجاب الرافعي ونشر في اليوم التالي دعوة للاكتتاب بعنوان «نهضة مصر دعوة إلى الأمة المصرية. استجاب الشعب لدعوة التبرع لإنشاء تمثال نهضة مصر وأكملت الحكومة التكلفة، وأقيم حفل كبير في ميدان باب الحديد المعروف باسم ميدان رمسيس حاليًا لإزاحة الستار علن التمثال والذي تم نقله فيما بعد إلى ميدان جامعة القاهرة عام 1955.يوجد التمثال الآن في مكانه الثاني الذي نُقل إليه أمام جامعة القاهرة في ميدان النهضة الذي سُمى باسمه، وهو عبارة عن تمثال مصنوع من حجر الجرانيت الوردى يصل ارتفاعه إلى 7 أمتار، والذي يرمز به مختار إلى نهضة مصر، وتم وضع صورة للتمثال على العملة النقدية.

قد يعجبك ايضا
تعليقات