القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

صحابية أخرى جليلة

202

كتبت_ دولت فاروق

” بَركة بنت ثعلبة الحبشية” كُنيتها “أم أيمن” مولاة رسول الله ،وحاضنتة، ومربيته
ورِثها النبي صلى الله عليه وسلم عن أمه ثم أعتقها فبقيت ملازمة له طيلة حياته.
كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول: من سرٓه أن يتزوج إمراة من أهل الجنة فليتزوج أم أيمن.

وهنا أسرع الصحابي ( زيد بن حارثة) مولى رسول الله فاتخذها زوجا له.
وهي أم الصحابي ( أسامة بن زيد ) .
كانت إمرأة عابدة صالحة رقيقة بكٓاءة.
عندما صعدت روح النبي صلى الله عليه وسلم الى بارئها كانت تبكي على الوحي الذي سينقطع بموته.
كانت تُبكي سيدنا “عمر بن الخطاب” “وأبو بكر الصديق” رضي الله عنهما ببكائها على رسول الله.
حضرت معركة أُحد ،كانت تسقي الماء وتداوي الجرحى، وشهدت خيبر ًا.
توفيت رضي الله عنها في آخر خلافة سيدنا عثمان بن عفان رضي الله عنه.

قد يعجبك ايضا
تعليقات