القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

السلام …… والحرب

226

كتبت/ سها نافع
أرجوك
لحظة من فضلك!

لم أعني ما دار في ذهنك وجعلك تعرض عن القراءة وتبتعد قبل أن تقرأ.
فتفضل عليا وأكمل ما بدأته لعل ما أكتبه يروق لك .
فالسلام الذي أقصده هو السلام النفسي الذي يبدأ بالقناعة وينتهي بالرضا والاطمئنان وبينهما القدرة على تحقيق الاستقرار والتوازن وراحة البال والعقل ، وصفاء القلب و الذهن. وعَلِمت وتعلمت أنه :
” حينما يثق الإنسان في ذاته ، ويؤمن بقدراته ، ويهمل جميع الأمور التي تؤلمة ، وينسى ما مر به من صدمات ، و إخفاقات ، وعدم نجاحات لا يكون مضطرًا أن يثبت شيئًا لأحد ، أو أن يغير وجهة نظر أحد فيه
، وقتها يرتقي إلى منزلة السلام” .
هذا ما كنت أعنيه حين جالت بخاطري تلك الفكرة وتأملت وقتها المعنى الأشمل والأعمق والعام لمعنى كلمة السلام كنت حقًا أعني السلام النفسي، ولا مجال عندي للحديث عن الضد
فسأترك لكم أن أردتم أن تبحثوا عن هذا الضد ، عن معنى كلمة الحرب التي أعنيها هنا أيضًا.
وأن أبيتم فقد أشتريتم أنفسكم.

قد يعجبك ايضا
تعليقات