القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

حقائق غامضة عن المعتقدات القديمة

96

د. إيمان بشير ابوكبدة

هناك معتقدات قديمة مليئة بالقواعد والطقوس. ألقت الاكتشافات الحديثة الضوء على هذه ممارسات في بعض الحضارات.

يعلم بلميس كيفية غليان الرأس
كان البليميون شعبا رحلا يسكن الأراضي التي تضم اليوم مصر والسودان. مثل الحضارات القديمة الأخرى، كان لديهم طقوسهم الخاصة. في عام 2019، كان علماء الآثار يعملون على طول البحر الأحمر، عندما اكتشفوا سجلات معبد قديم، ارتبط فيما بعد بهذه المجموعة.
وجد الباحثون أن العديد من معتقدات البليميين قد تم تبنيها من المصريين، ولكن كان هناك عبادة خاصة بهم تتضمن غليان الرؤوس. كل المعلومات العامة التي تم العثور عليها بالفعل تظهر أنهم لم يقطعوا رؤوس البشر، ولكن الطيور، كجزء من عبادة الإله خونسو.
كانت هناك قواعد محددة للغاية حول التعامل مع الرأس، ووقت وفترة التحضير قبل تقديم العرض. علاوة على ذلك، كان ممنوعا التعامل مع الرؤوس داخل المعبد.

عبادة الإلهة موت
في عام 2012، تمكن الخبراء أخيرا من فك شفرة بردية قديمة، كانت كتابتها في شكل قديم من اللغة المصرية المعروفة باسم الديموطيقية.
تضمنت الغناء والولائم والإفراط في شرب الخمر، كمديح للإله المصري موت.

التسلسل الهرمي للإنكا في عبادة الشمس
إن علاقة الإنكا بالشمس معروفة جيدا، لكن أحد أكثر الاكتشافات إثارة للاهتمام حدث في أواخر التسعينيات، حيث أظهرت السجلات أنه في عبادة الشمس، لم يكن المصلين متساوين. بدأ كل شيء باكتشاف الأعمدة الحجرية، التي سجلت موقع الشمس بالقرب من الأفق خلال انقلاب الشمس في يونيو وديسمبر.
أظهر البحث الذي إجراؤه أن الهيكل بأكمله وتوفير الموارد قد تم تصميمهما لفصل النخبة عن الطبقات الدنيا أثناء الطقوس. وبينما بقي الملك والنبلاء الآخرون داخل الهيكل، بقي باقي الشعب على المنصة بجانب الأعمدة الحجرية.

عبادة الهياكل العظمية جوبيكلي تيبي
جوبيكلي تيبي هو اسم موقع مشهور وقديم في تركيا، حيث تم بناء نوع من الملاذ قبل حوالي 11000 عام. على مر السنين، تم العثور على العديد من شظايا العظام البشرية في الموقع، الأمر الذي أثار اهتمام علماء الآثار، حيث لا توجد قبور، ولا دليل على أن الناس قد عاشوا هناك.
لكن كانت سبع قطع جمجمة لثلاثة بالغين هي التي تركت الخبراء في حيرة من أمرهم. وجدت في خليط من مكبات النفايات، داخل هيكل حجري، ولم يكن من الممكن شرح كيفية وصولهم إلى هناك.
أشارت علامات الحفر على الشظايا إلى أنه في جوبيكلي تيبي صنع عبادة باستخدام الهياكل العظمية، ولكن دون أن يكون من الممكن تحديد الغرض من هذه العبادة. كما يلفت الانتباه إلى أن الأشخاص الذين عاشوا في المكان معروفون بخلق هياكل وفنون متقنة، في حين أن ما تم فعله بالجماجم كان خشنا.

عبادة رمسيس الثاني برج الحمل
كشفت الحفريات التي أجريت في أبيدوس أن الفرعون القديم رمسيس الثاني كان يمارس هناك طقوسا تتضمن تقديم 1200 كبش. تم اكتشاف رؤوس الحيوانات في منطقة تخزين، حيث لف العديد منها بملابس مبطنة وجرس حول أعناقها.
يثير الباحثون احتمالية أن يكون الفرعون يعبد الإله كينوبيس، وعادة ما يمثله رجل برأس كبش، يكون مسؤولا عن تنظيم مياه النيل، التي كان المصريون يعتمدون عليها في بقائهم على قيد الحياة.

قد يعجبك ايضا
تعليقات