القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

ویلیام هنري غيتس الثالث مؤسس شركة مايكروسوفت

205

 

 

كتبت – سويده أحمد

 

William Henry Gates III

 

رجل أعمال, مستثمر

تاريخ الميلاد 28 أكتوبر 1955

الولايات المتحدة الأمريكية, واشنطن

 

ترعرع بيل في أسرة متوسطة الغنى مع شقيقته كريستيان وليبي.

كان والد ويليم غيتس محاميًا، أما والدته ماري ماكسويل فقد عملت في التدريس ثم عملت مع عدة جمعيات خيرية وكإدارية في مجالس إدارة بعض البنوك

 

وأظهر منذ الصغر اهتمامًا كبيرًا بالمطالعة. أدخله والداه مدرسة لیکسايد الخاصة

 

حين أدخلت مدرسة

ليكسايد حاسوبًا إلى قاعاتها،

والتي تعرّف في صفوفها للمرة الأولى على الحاسوب

وتمكن بيل من كتابة برنامج بلغة البيسيك يمكن مستخدمو الحاسوب من اللعب ضد الحاسوب

 

ليتنامى شغفه بالحواسيب وتكنولوجيا البرمجيات وليبدأ مع صديقه بول ألين بصقل مواهبهما في البرمجة

 

أمضى الصديقان في المدرسة معظم أوقاتهما في العمل على البرمجة الحاسوبية، وحين عثر بيل وألين على ثغرات في نظام تشغيل حاسوب المدرسة مكنهما ذلك من الحصول على وقت إضافي في استخدام الحاسوب، مما أثار حفيظة الشركة المصممة لهذا البرنامج والتي بدورها حرمت المدرسة من استعمال نظام التشغيل لفترة من الزمن. بعد انقضاء فترة الحرمان قبلت الشركة عرض بيل وصديقه ألين بأن يقوما بمعالجة ثغرات نظام التشغيل وبالفعل تمكن الشابان من ذلك، بل واستطاع بيل أن يطور برنامج رواتب موظفي الشركة واستطاع تطويره

 

كان مهووساً بالحواسيب والبرمجيات. في عام 1975 أسس بيل وصديقه بول ألين شركة “مايكروسوفت”، التي أصبحت من كبرى شركات البرمجيات في العالم. في عام 2000 تأسست مؤسسة بيل وميلندا غيتس الخيرية التي تُعنى بالأعمال المتعلقة بتطوير التعليم والصحة والمنح الدراسية

وتم من خلالها تبرعات بما يقرب من 28 مليار دولار

 

” واطلعت عليه “العربية.نت” إن بيل غيتس وضع بصمته من خلال المشاركة في تأسیس شركة مايكروسوفت العملاقة للبرمجيات عام 1975 مع صديق الطفولة بول ألين، بعد ترکه جامعة هارفارد

 

وفي الوقت الذي كانت تبحث فيه IBM عن نظام تشغيل لحواسيبها، كان بيل غيتس قد تمكن من عقد عدة صفقات خفية مع شركات برمجية أخرى ليكسب فرصة التعاقد مع IBM.

 

وبالفعل فقد تمكن بيل . من التعاقد مع IBM وتنامت أرباح مايكروسوفت بشكل كبير بين عامي 1979 و 1981 لتصبح 16 مليون دولار أمريكي بعد أن كانت 2.5 مليون، وتوسع كادر الشركة ليصبح 128 موظفًا بدلًا من 25 وأصبح بيل رئيسًا للشركة ورئيسًا لمجلس إدارتها، وعُيّن ألين نائبًا للرئيس التنفيذي للشركة وتوسعت الشركة ليصبح لها عدة أفرع في أماكن مختلفة من العالم. في عام 1983 أصيب ألين بالسرطان واضطر لترك

منصبه في “مايكروسوفت”، لكن يقول البعض أن بيل

غيتس هو السبب وراء ترك ألين للشركة.

 

في عام 1985 أصدرت “مايكروسوفت” بإدارة بيل

غيتس نظام تشغيل “ويندوز” والذي كان مطورًا عن نظام “دوس” الذي كانت “مايكروسوفت” قد صممته

سابقًا.

كان لنظام التشغيل ويندوز” انتشارًا كبيرًا لسهولة التعامل معه من قبل جميع المستخدمين، وعلى الرغم من خلافات بيل غيتس مع شركة آبل للنافسة إلّا أن مايكروسوفت استمرت بتطوير “ويندوز” بعدة إصدارات احتلت سوق البرمجيات، وهو الأمر الذي عاد على الشركة بأرباح طائلة

 

في عام 1987 التقى بيل ذو ال 32 عامًا مع ميلندا فرینش والتي كانت في الثالثة والعشرين من عمرها وكانت حينها تعمل كمديرة للإنتاج في “مايكروسوفت”، وتطورت العلاقة بينهما لتُتوّج بالزواج

 

أنجب بيل وميلندا ثلاثة أطفال كاثرين (1996)، روري (1999)، فيبي .(2002). وتعيش العائلة في منزل ضخم

في واشنطن

 

 

 

نتيجةً للتقدم الذي أحرزته “مايكروسوفت” في اصداراتها لنظام تشغيل ويندوز والبرامج والتطبيقات المختلفة، فقد تنامت أسعار أسهم مايكروسوفت في الأسواق المالية وتنامت كذلك ثروة بيل لتصبح حوالي 101 مليار دولار أمريكي في عام 1999

 

المؤسسات التي تم إنشاؤها مايكروسوفت مؤسسة بيل ومليندا غيتس،تیراباور ،ترافوداتا، تعهد عطاء المزيد

 

وكانت “مايكروسوفت” نصيراً تقنياً قوياً في العقود التي تلت ذلك. وتشتهر الشركة بمنتجاتها من الأجهزة والبرامج في كل مكان من وحدة تحكم ألعاب “إكس بوكس” إلى مجموعتها الشهيرة من تطبيقات المكاتب ومتصفح “إنترنت إكسبلورر” الذي تم إيقاف تشغيله الآن

 

الابناء: فيبي أديل غيتس جينيفر كاثرين غيتس، روري جون غيتس الوالدان: وليام غيتس ماري ماكسويل غيتس لعبة فيديو: DONKEY.BAS

 

قامت شركة البحوث الإنجليزية YouGov بإجراء إحصاء لمعرفة أكثر رجل وامرأة محبوبين في العالم، واعتمدت الشركة في إحصاءها على 35 بلداً مختلفاً، جمعت خلالها المعلومات من 37 ألف مشارك في الإحصاء.

و أفضت النتائج إلى تصدر الملياردير “بيل غيتس مؤسس شركة مايكروسوفت ،قائمة أكثر رجل محبوب في العالم، لتشاركه اللقب في الجانب النسوي الممثلة العالمية ” أنجيلينا جولي.

 

 

 

وكتب غيتس أن التخلي عن ثروته سينقله إلى أسفل وفي النهاية يخرج من قائمة أغنى أغنياء العالم”، لكنه مع ذلك كان عليه “التزام” بإعادة ثروته إلى المجتمع “بطرق يكون لها أكبر الأثر على تقليل المعاناة وتحسين الحياة”. وأضاف غيتس أيضاً أنه يأمل أن يفعل الآخرون من أقرانه ومن لديهم ثروة مماثلة نفس الشيء.

 

وفقاً لمجلة فوربس، ومن المقرر أن تذهب الغالبية العظمى من هذه الأموال لدعم الأسباب الأكثر أهمية بالنسبة له، بما فى ذلك الصحة العالمية

 

وأطلقت الشركة طفرة صناعة تكنولوجيا المعلومات قبل وقت طويل من وصول “أبل” و”غوغل” إلى الساحة، وعندما طرحت شركة “مايكروسوفت” للاكتتاب العام في عام 1986 في طرح عام أولي بقيمة 61 مليون دولار (أكثر من 164 مليون دولار في 2022)، تفاخر غيتس بحصة 49% في الشركة، مما جعله مليونيراً بين عشية وضحاها.

 

واستمرت نجمة مايكروسوفت في الصعود كشركة عامة، وكذلك ثروة غيتس. ففي عام 1995 ، في سن 39 وبصافي ثروة 12.9 مليار دولار، أصبح غيتس أغنى رجل في العالم، وهو اللقب الذي حمله حتى عام 2010، ثم مرة أخرى من 2013 إلى 2017، عندما تجاوزه مؤسس آمازون والرئيس التنفيذي السابق جيف بيزوس

 

يخطط الملياردير الأميركي المعروف

وأحد أثرى أثرياء الكون، بيل غيتس إلى التخلي عن ثروته بالكامل وتوزيعها قبل موته، لكن السؤال الذي يشغل بال الكثيرين هو أين سينفق المليارات التي يمتلكها

 

وكشف المؤسس المشارك لشركة “مايكروسوفت” وأغنى رجل في العالم أنه قد تبرع الأسبوع الماضي بمبلغ 20 مليار دولار لجمعية خيرية تتبع لعائلته.

 

وكتب غيتس على “تويتر” أنه ينوي في النهاية “منح كل ثروته تقريباً” لمؤسسة “بيل وميليندا غيتس”، التي شارك في تأسيسها مع زوجته السابقة

قد يعجبك ايضا
تعليقات