القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

الأوقاف والمجلس القومى للمرأة يطلقان “مبادرة أعرف قدر نبيك” بإعلام السويس 

258

 

كتب / أشرف الجمال 

أطلقت وزارة الأوقاف مبادرة أعرف قدر نبيك صلى الله عليه وسلم ويأتى إطلاق هذه الحملة بغية التذكير والقاء الضوء والتعريف وبيان قدر نبينا صلى الله عليه وسلم بكل لغات العالم نظمت اليوم مديرية الأوقاف والمجلس القومى للمرأة مبادرة اعرف قدر نبيك بمركز النيل للإعلام الهيئة العامة للإستعلامات بالسويس برئاسة الأستاذة ماجدة عشماوى وبحضور الدكتور ماجد راضى فرج وكيل وزارة الأوقاف بالسويس والدكتور احمد راغب أمام مسجد الغريب والشيخ عمر صبحى أمام مسجد الرضوان والأستاذ الدكتور وليد رشاد أستاذ بالمركز القومى للبحوث الإجتماعية والجنائية والحاجة عطيات هريدى ممثل المجلس القومى للمرأة

— وفى كلمتها الإفتتاحية لتدشين المبادرة تحدثت الأستاذة ماجدة عشماوى حول الهدف الرئيسى من إطلاق مبادرة أعرف قدر نبيك بمحافظة السويس لبيان فضل ومكانة نبينا صلى الله علية وسلم وعظيم قدره وياتى ذلك فى إطار التعريف بالنبى صلى الله علية وسلم وبيان أخلاقه وشمايله

— وتحدث دكتور ماجد بأن ديننا دين التوكل والأخذ بالأسباب لا التواكل أو إهمال الأخذ بالاسباب مشيرا إلى أن حب رسول الله صلى اللى عليه وسلم واتباع سنته لا يدفعان ابدا إلى التواكل أو البطالة أو ألكسل أو عدم الأخذ بالاسباب وانما يدفعان بقوة إلى العمل والانتاج والإتقان وأوضح الشيخ ماجد أن الهدف الرئيسى لهذه المبادرة بيان فصل ومكانه نبينا وان حب رسول الله صلى الله عليه وسلم وإتباع سنته يدفعان إلى العمل والإنتاج والإتقان كما علمنا نبينا أن الله يحب أن عمل أحدكم عملا أن يتقنه

— وتناول دكتور احمد راغب بعض الجوانب من السيرة العطرة لرسول الله مشيرا إلى فضل وفوائد الصلاة على النبى لأننا بحاجة إلى التعرف بشكل كبير على الجوانب الأخلاقية وسيرة النبى الكريم

— وأشار الشيخ عمر صبحى إلى أنه من يتبع سنه نبينا فعليه أن يتحلى بكريم أخلاقه من الصدق والأمانة والوفاء وسائر الأخلاق الكريمة مع الأخذ بأقصى الأسباب وان من يحب رسول الله لا يمكن أن يكون غشاشا ولا مستغلا ولا محتكرا ولا محلا للحرام بل وقاف عند حدود الله

— وتحدث دكتور وليد رشاد حول الأسرة وتحديات العصر، وتناول المحور لأهم التحديات التي تواجه الأسرة المعاصرة ، وخصوصًا وأن معظم التقارير العالمية تشير أن هناك تغيرات طرأت علي قيم الأسرة تتمثل أهم التغيرات التي طرات على الأسرة في زيادة معدلات التفكك الأسري، وتراجع بعض القيم مثل قيمة الحوار الأسري والطاعة من الأبناء للأباء، وقد أشارت الدراسات التي قام بها المركز القومي للبحوث الإجتماعية والجنائية أن النموذج المفضل لدي المصريين في الأسرة يتمثل في الأسرة الممتدة والتي تتمثل في بيت العائلة، وعلي الرغم من انتشار الأسرة النووية التي تتكون من الزوج والزوجة والأبناء إلا أن معظم الشباب المصري يتمني الرجوع إلي الأسرة الممتدة وبيت العائلة

— وفى نهاية التدشين للمبادرة قدمت الجلسة مجموعة من النصائح للشباب يتمثل أهمها في ضرورة الحفاظ علي الأسرة وأحترام الأباء والإختيار الجيد لشريك الحياة، لأن الحفاظ علي الأسرة يعني الحفاظ علي المجتمع والحفاظ على الأجيال القادمة

قد يعجبك ايضا
تعليقات