القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

كسر الجمجمة: ما هو وأعراضه وعلاجه

405

د. إيمان بشير ابوكبدة  

كسر الجمجمة هو أي نوع من الكسور يحدث في إحدى عظام الجمجمة، وهو أكثر شيوعا بعد ضربة قوية في الرأس أو بسبب السقوط من ارتفاع كبير.

في هذه الحالات، من الشائع أيضا الإصابة بإصابة في الرأس، والتي تحدث عندما يصاب الدماغ أيضا، مما قد يؤدي إلى الإغماء ومضاعفات أكثر خطورة، مثل فقدان البصر وفقدان الحركة في أحد الأطراف وحتى الغيبوبة.

لهذا السبب، يعتبر كسر الجمجمة حالة طارئة يجب معالجتها وتقييمها في أقرب وقت ممكن في المستشفى، حتى لو لم تكن متأكدا من حدوث كسر بالفعل. ومع ذلك، إذا كان هناك سقوط من ارتفاع كبير، فمن المستحسن طلب المساعدة الطبية وتجنب تحريك الشخص، لأن هذا يسبب إصابات في العمود الفقري.

الأعراض الرئيسية

يمكن أن تختلف أعراض كسر الجمجمة وفقا للموقع المصاب، إلا أن أكثر الأعراض شيوعا تشمل:

صداع في موقع التأثير.

نتوء صغير.

استفراغ و غثيان.

الإغماء أو الارتباك.

فقدان التوازن.

بالإضافة إلى ذلك، قد تظل هناك أعراض أكثر خطورة مثل نزيف الأنف أو العين أو الأذن، والصداع الشديد، والتورم الموضعي المفرط، ووجود بقع أرجوانية على فروة الرأس أو الوجه.

يجب دائما الذهاب إلى المستشفى بعد ضرب الرأس بشدة، لإجراء تقييم عصبي وتقييم ما إذا كان هناك أي نوع من إصابات الدماغ تحتاج إلى العلاج.

الأنواع الرئيسية لكسر الجمجمة

تختلف أنواع كسر الجمجمة بين الكامل والجزئي، اعتمادا على ما إذا كان هناك كسر كامل في العظم أم لا. بالإضافة إلى ذلك، اعتمادا على الموقع والتركيبات التي يؤثر عليها، يمكن أيضا تصنيف الكسر على النحو التالي:

الكسر المغلق: يحدث عندما تظل فروة الرأس سليمة بدون جرح.

الكسر المفتوح: يظهر عند وجود جرح في فروة الرأس يمكن من خلاله إخراج قطعة من العظم.

الكسر الانضغاطي: عندما يتحول جزءان من العظم إلى الداخل باتجاه الدماغ.

الكسر القاعدي: يظهر في منطقة قاعدة الجمجمة حول العينين والأنف والأذنين وأعلى العنق.

عادة، في نوع الكسر القاعدي، من الممكن ملاحظة خاصية شائعة جدا في هذا النوع من الكسور، والتي تسمى “عيون الباندا” بسبب ظهور بقع أرجوانية حول العينين.

العلاج

يختلف علاج كسر الجمجمة عن علاج أي كسر آخر في الجسم.

عندما لا يكون الكسر كبيرا جدا ولا يسبب أعراضا ، قد يوصي الطبيب فقط بالمراقبة المستمرة للتأكد من أن العظام تلتئم دون الحاجة إلى علاج محدد. 

أثناء الشفاء، يجب تجنب أي نوع من الضربات على الرأس.

إذا ظهرت الأعراض، يقوم الطبيب بتقييم مدى تعقيد الكسر ويقيم ما إذا كان من الأفضل إجراء عملية جراحية أو الحفاظ على التئام الكسر بشكل طبيعي، ويوصي فقط ببعض العلاجات لتخفيف الأعراض، وخاصة الصداع.

ومع ذلك، إذا كان الكسر أكثر تعقيدا، فقد تكون هناك حاجة لعملية جراحية لتصحيح التشوه والسماح للعظام بالشفاء بشكل صحيح. 

قد يعجبك ايضا
تعليقات