القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

العلاج بالماء البارد وفوائده

193

د. إيمان بشير ابوكبدة 

الغمر في الماء البارد، المعروف أيضا باسم العلاج بالتبريد أو العلاج بالماء البارد، هو طريقة تستخدم على نطاق واسع في الرياضة لتسريع تعافي العضلات وتخفيف أعراض التعب والوجع بعد التمرين المكثف. يتكون من غمر الجسم أو أجزاء من الجسم في الماء البارد، بشكل عام عند درجة حرارة من 10 إلى 15 درجة مئوية.

هناك العديد من الفوائد المرتبطة بالغمر في الماء البارد بعد ممارسة الرياضة البدنية. فيما يلي بعض الآليات الرئيسية التي تشرح سبب فعالية هذه الطريقة:

انخفاض الالتهاب

تسبب التمارين المكثفة في إصابة دقيقة للأنسجة العضلية، مما يؤدي إلى استجابة التهابية. يساعد الغمر في الماء البارد على تقليل الالتهاب عن طريق التسبب في تضيق الأوعية الدموية وتقليل تدفق الدم إلى المناطق المصابة. هذا يساعد في تقليل التورم و تراكم نفايات التمثيل الغذائي.

انخفاض درجة حرارة الجسم

يساعد الماء البارد على تقليل درجة حرارة الجسم المرتفعة التي تحدث أثناء ممارسة التمارين الرياضية المكثفة. هذا مفيد بشكل خاص لتجنب ارتفاع درجة حرارة الجسم وآثاره السلبية، مثل إجهاد العضلات وإجهاد القلب والأوعية الدموية.

تخفيف الآلام

الغمر بالماء البارد قد يكون بمثابة مسكن طبيعي للألم عن طريق منع إشارات الألم وتقليل حساسية مستقبلات الألم. بالإضافة إلى ذلك، يوفر البرد إحساسا بالبرودة والتهدئة. يساعد في تخفيف انزعاج العضلات والمفاصل بعد التمرين.

التعافي المتسارع للعضلات

يساعد في تسريع تعافي العضلات عن طريق تقليل تلف العضلات الناجم عن ممارسة الرياضة وتعزيز تجديد الأنسجة العضلية. بالإضافة إلى ذلك، يساعد تضيق الأوعية الناجم عن الماء البارد في إزالة الفضلات المتراكمة في العضلات، مثل حمض اللاكتيك ، الذي يساهم في إجهاد العضلات.

تحسين الراحة العامة

يوفر الغمر في الماء البارد بعد التمرين شعورا بالراحة والانتعاش، مما قد يكون له تأثير إيجابي على الرفاهية العامة ومشاعر الانتعاش. يمكن أقد يساعد أيضا في تقليل التوتر وتعزيز الاسترخاء.

من المهم ملاحظة أن الغمر في الماء البارد قد لا يكون مناسبا للجميع، وخاصة أولئك الذين يعانون من بعض الحالات الطبية الموجودة مسبقا، مثل أمراض القلب والأوعية الدموية واضطرابات الدورة الدموية.

 

قد يعجبك ايضا
تعليقات