القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

رحلة في اعماق تونس:القرى البربرية والقصور

105

كتب عبدالله القطاري من تونس

القرى البربرية في تطاوين:
كيف استطاع القرويون الاستقرار والتأقلم في منطقة قاحلة
ووعرة مثل بلاد القصور؟
ولماذا اختاروا الإقامة في قمم الجبال ؟
الجواب يكمن في الجسور ،النظام المبتكر للاحتفاظ بمياه الأمطار الشحيحة .هذه السدود الصغيرة من التراب والحجارة،عديدة الطوابق عند سفح الجبل ،تحبس مياه السيلان السطحية وتجعل زراعة المدرجات ممكنة لتلبية احتياجات القرية .أما المنازل الكهفية فإنها توفر جوا معتدلا في كل موسم.
ميزة ثمينة في هذه المناطق الجبلية ذات الصّيف الحار.
ورغم نمط حياتهم الرّيفي ،فقد تمكّن القرويون من ابتداع حرف تحظى بشعبية جارفة لدى الزّوار على غرار نسيج السّجاد والشّالات بألوان زاهية وزخارف دقيقة.
القصور في تطاوين:
مذهلة هذه القصور التي تنشأ في قلب طبيعة جافة من جبال وهضاب وقمم شديدة الانحدار.كانت هذه “القلاع الصّحراوية ” مركز التقاء البدو من المنطقة لخزن محاصيلهم وحمايتها من اللّصوص في مقصورات تدعى غرف. أما قصور الجبال فهي مشيّدة في القمم وممزوجة مع الصّخر في قرى مثل شنني،ودويرات وغرماسة.
ومن أكبر القصور في المنطقة قصر حدادة ،قصر أولاد سلطان
وقصر أولاد دباب ويضمّ بعضها مئات الغرف الموزّعة أحيانا على أربع طوابق

قد يعجبك ايضا
تعليقات