القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

المتحف البريطاني يكشف أسرار توابيت الحيوانات المصرية

98

د. إيمان بشير ابوكبدة

على الرغم من أن كل ما يتعلق بمصر القديمة مثير للاهتمام للغاية، إلا أن الكثير من أسرارها لم يتم توضيحها بالكامل بعد، مما يشكل تحديا للباحثين لاستكشاف طرق لاستكشاف كيفية عيش هذه الشعوب القديمة والآثار والتحف التي بقيت للأجيال القادمة.

استخدم باحثون من المتحف البريطاني تقنية جديدة لاستكشاف ستة توابيت نحاسية مصرية كانت مغلقة لأكثر من 1500 عام. لهذا، استخدموا التصوير المقطعي النيوتروني، مما جعل من الممكن تصور كيفية وجود هذه الهياكل في الداخل.

قدمت هذه التقنية كطريقة تكميلية للتصوير بالأشعة السينية والتي تثبت في نفس الوقت أنها مفيدة جدا لاستكشاف المواد العضوية، حتى عندما تكون موجودة داخل الهياكل الأكثر كثافة.

من بين التوابيت الستة التي تمت دراستها، كان بعضها موجودا في الأصل في مدينة نوكراتيس، الواقعة على غرب النيل، على الجزء الشرقي من نفس النهر، ويرجع تاريخها إلى الفترة ما بين 600 و 300 قبل الميلاد. أسفر هذا التحقيق الجديد عن اكتشافات مثيرة للاهتمام.

سمحت التقنية المعتمدة للباحثين بتصور التوابيت المغطاة بأشكال السحالي والثعابين. حتى أنه كان من الممكن تصور تمثيل مخلوق رائع له جسم ثعبان البحر ورأس بشري، بدون أصل محدد، ولكنه مرتبط بإله الشمس أتوم.

بالإضافة إلى ذلك، أتاح التحقيق اكتشاف وجود أجساد حيوانية داخل ثلاثة من التوابيت، وهذا ليس مفاجئا، بالنظر إلى أنه تم أيضا الكشف عن أنواع أخرى مثل القطط والكلاب والثعابين وحتى الخيول بهذه الطريقة.

في إحداها، على سبيل المثال، كانت هناك جمجمة لنوع من السحالي سليمة. في منطقتين أخريين، تم العثور على عظام محطمة تبدو وكأنها سحالي.

وكشف التحليل أيضا عن وجود كمية كبيرة من الرصاص داخل ثلاثة من توابيت الحيوانات، ربما تستخدم لموازنة وزن الهيكل.

كما تم تنفيذ طقوس معقدة على الحيوانات. ما يثير الشكوك حول استخدام طقوس التحنيط المصرية الشهيرة أيضا هو التعرف على قطع القماش التي يعتقد الباحثون أنها من القطن أو الكتان. كان الأخير عنصرا شائعا في هذا النوع المعين من الطقوس.

من حيث الهياكل التي تم تحليلها، تقدم توابيت الحيوانات بشكل عام تمثيلات مختلفة للأنواع وتتكون أيضا من مواد مختلفة، مثل الحجر الجيري والخشب وسبائك النحاس. وبطبيعة الحال، فهي متوفرة أيضا بأحجام وأشكال مختلفة.

تشرح توابيت الحيوانات جزءا مما حدث في مصر القديمة: فقد تم استخدامها كقربان أو حتى تعتبر آلهة، وقد شوهدت الحيوانات بمنظور خاص جدا في الحضارة المصرية، مما حفز على تبني هذه الطقوس الأكثر تعقيدا.

قد يعجبك ايضا
تعليقات