القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

الإحتفال بالذكرى 1083 لافتتاح الجامع الأزهر ببني سويف 

198

بني سويف: محمد عبدالحليم 

 

أحتفلت منطقة بني سويف الأزهرية، اليوم، بذكرى مرور 1083 عام على افتتاح الجامع الأزهر، وذلك بقاعة الاحتفالات الكبرى بمديرية الزراعة ببنى سويف، وذلك اجلالا وتقديرا لدور الأزهر الشريف في نشر الثقافة والتنوير والفكر الوسطي السمح للدين الإسلامي الحنيف في العالم، تحت رعاية الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، وبحضور الدكتور أحمد الطيب بديوي، وكيل وزارة شئون الأزهر ببنى سويف، والشيخ رضا عبدالحليم، مدير عام منطقة وعظ بني سويف ورئيس لجنة الفتوى بالازهر الشريف.

 

حضر الإحتفال، و اللواء سامى توفيق، عضو مجلس النواب، و الدكتور عبدالرحمن برعى الأستاذ بجامعة بنى سويف، والدكتور محمد حسنى الأستاذ بكلية الدراسات الإسلامية بنات جامعة الأزهر، والقمص غبريال تواضروس، ممثل بَيت العائلة، و الدكتور عبدالرحمن نصار وكيل وزارة الأوقاف، والشيخ عصام رياض نقيب معلمي الأزهر ببني سويف، و المهندس عماد محمد جنجن وكيل وزارة الزراعة، والأستاذ خيرى حسن وكيل وزارة المالية، و الأستاذ حسن البراوي، وكيل المديرية المالية، وعدد من مديرى الإدارات، وشيوخ المعاهد بمنطقة بنى سويف الأزهرية، وواعظى وواعظات، وموجهي منطقة الوعظ ببني سويف.

 

وفي كلمته رحب الدكتور أحمد الطيب بديوي وكيل وزارة الأزهر ببني سويف، بالحضور من الشخصيات العامة التنفيذية والشعبية والنيابية والدينية والإعلامية، مشيرًا إلى أن الأزهر الشريف منبر الريادة الوطنية، وضمير الأمة التي يشعر بالآمها ويعبر عن طموحاتها، مؤكدًا أن الأزهر الشريف مؤسسة علمية عالمية ذات دعوة ورسالة، ولها تاريخ وحضارة قومية ومنارة للعالم أجمع.

 

وأوضح الدكتور محمد حسنى الأستاذ بكلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر، أن الأزهر الشريف صرح الثقافة العربية والإسلامية الراسخ بتراثها العريق، وشعاعا للفكر الوسطي الأصيل، والممتد في الداخل والخارج محليًا وإقليميًا، ودوليًا.

 

و أضاف القمص غبريال تواضروس ممثل بيت العائلة المصرية، أن فكرة بيت العائلة المصرية، جاءت في عام 2011، حينما زار فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، قداسة البابا شنودة الثالث، كي يؤدي العزاء في شهداء كنيسة القديسيين، وعرض الفكرة على قداسة البابا شنودة الثالث، فرحب بها، وبالفعل صدر قرار رئيس مجلس الوزراء بتأسيس بيت العائلة المصرية عام 2011، موضحًا أن رسالة وأهداف بيت العائلة، هو العمل بجانب مؤسسات الدولة على حفظ القيم ونشر السلام والدفاع عن حقوق الإنسان، وتأكيد المواطنة والعمل معا من أجل مستقبل أفضل، واستعادة‎ ‎القيم‎ ‎العليا‎ ‎الإسلامية‎ ‎و‎المسيحية،‎ ‎والتركيز‎ ‎على‎ ‎القواسم المشتركة الجامعة بينهما وتفعيلها, يهدف بيت العائلة الحفاظ على نسيج وطني واحد لأبناء مصر، والحفاظ على الشخصية المصرية وصيانة هويتها.

 

وفي كلمته أكد الشيخ رضا عبدالحليم مديرعام منطقة وعظ بني سويف ورئيس لجنة الفتوى بالازهر الشريف، أن منطقة وعظ بنى سويف تتكاتف مع مؤسسات الدولة، حيث تعمل على التواصل مع أهالى المحافظة والأزهر لنشر وتوضيح الثقافة الإسلامية، ورفع مستوى الوعى الدينى والاجتماعى، وحمل رسالة الإصلاح، انطلاقًا من قوله تعالى (ادعُ إلى سبيلِ ربكَ بالحكمةِ والموعظةِ الحسنة)، فضلاً عن تعاونها مع وحدة لم الشمل التابعة لمركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية بمشيخة الأزهر في لم شتات الأسر، والعمل على إصلاح ذات البين.

 

كما أشارت الواعظة حنان محمود بمنطقة وعظ بني سويف، إلى دور المرأة ومكانتها في الإسلام، ولا يعرف التاريخ دينًا ولا نظامًا كرّم المرأة باعتبارها أما، وأعلى من مكانتها، مثل الإسلام، لقد أكد الوصية بها وجعلها تالية للوصية بتوحيد الله وعبادته، وجعل برها من أصول الفضائل، كما أن للمرأة دورا هامّا في المجتمع الذي تعيش فيه، فهي مسؤولةٌ مسؤوليةً تشاركيّة مع زوجها في إنشاء جيلٍ مسلمٍ، مؤمن بالله، ذو أخلاقٍ سامية، قدوته رسول الله “صلى الله عليه وسلّم”، وأن دور المرأة في المجتمع أن تختار المجال الذي يُناسب مكانتها والرسالةَ التي تحملها لترتقي بالمجتمع إلى درجةٍ عالية من السمو والأخلاق، وبذلك تكون قد أدت الأمانة الأخلاقية، فتكون مثالًا يُحتذى بهِ للأجيال الصاعدة في مجالات العمل المختلفة كالتعليم والطب وغيرهما من العلوم والتخصصات المتنوعة.

 

وأوضح الأستاذ/ سعيد مصري، المسئول الاعلامى للأزهر الشريف، أنه قد تم الاعداد والتجهيز للحفل بشكل مؤسسى، وتفعيل مبدأ المشاركة المجتمعية والتواصل مع مختلف جهات الدولة بالمحافظة، نظرًا لما يضلع به الأزهر من مكانة عالمية راقية في نفوس العالم، منوهًا أنه تم عمل بث مباشر لفقرات الحفل نظرًا لأهمية الحدث وريادته، أوضح أنه قد تم عرض كلمة فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر على الداتا شو، كما تم تدريب مجموعة من أطفال، وطلاب المعاهد الأزهرية للمشاركة في هذا الحدث السنوي الكبير.

 

بدأ الحفل بالسلام الوطني الجمهوري لجمهورية مصر العربية، ثم تلاوة بعض آيات الذكر الحكيم بصوت الواعظ أحمد حسن، وقدم الحفل الواعظ محمود مصطفى. عقبه خطبة صغيرة عن دور الأزهر الشريف ومكانته، أداء الطالب محمود أيمن، بمعهد العدوى النموذجى الابتدائى، أنشودة “أنا بنت الأزهر” الطالبة شمس مرزوق بمعهد فتيات بنى سويف الثانوى، إعداد الأستاذة سعاد رجب، قصيدة بعنوان”يا مصر نادى المخلصون وكبروا” أداء الطالبة سارة ياسر بمعهد العدوى النموذجى الابتدائى، والإنشاد الجماعى بعنوان “أنــا ابنُ الأزهر الحانى”، أداء مجموعة من أطفال معهد العدوى النموذجى الابتدائى، إعــداد الأستاذة منى ربيع، والأستاذة رشا عويس.

واختتم الحفل بتكريم الفائزين

 

 

قد يعجبك ايضا
تعليقات