العالم بين يديك

العثور على أكثر من 2000 كباش محنط في مصر

60

د. إيمان بشير ابوكبدة 

أعلنت السلطات المصرية، اليوم، اكتشاف أكثر من 2000 رأس كباش محنط تعود إلى العصر البطلمي في معبد رمسيس الثاني بمدينة أبيدوس القديمة بجنوب مصر.

تم العثور على أكثر من 2000 كباش محنط في مصر.

كما تم استخراج مومياوات من الأغنام والكلاب والماعز والأبقار والغزلان والنمس، من قبل فريق من علماء الآثار من أمريكا الشمالية من جامعة نيويورك، في هذا المكان المشهور بمعابدها ومقابرها، حسبما أعلنت وزارة السياحة والآثار، في بيان صدر للصحافة.

وفقا لعالم الآثار والأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، مصطفى وزيري، فإن هذه الاكتشافات ستسمح لنا بفهم أفضل لمعبد رمسيس الثاني والأنشطة التي تمت هناك بين بنائه، خلال الأسرة السادسة للمملكة القديمة (بين 2374 و 2140 قبل الميلاد)، والعصر البطلمي (323 إلى 30 قبل الميلاد).

وقال مدير البعثة الأمريكية، سامح اسكندر، في نفس البيان الصحفي، إن رؤوس الكبش هذه هي “قرابين”، مما يشير إلى “احتفال عبادة لرمسيس الثاني بعد مرور 1000 عام على وفاته”.

كما اكتشف الفريق بقايا قصر يبلغ سمك جدرانه حوالي خمسة أمتار ويعود تاريخه إلى الأسرة السادسة، بالإضافة إلى العديد من التماثيل والبردي وبقايا الأشجار القديمة والملابس والأحذية الجلدية.

يقع على بعد 550 كم جنوب القاهرة ويشتهر في العصور القديمة باحتوائه على قبر أوزوريس، إله الموتى، وموقع أبيدوس ما قبل الأسرات معروف بمعابده، ولا سيما معبد سيتي، وجبانتها.

تعليقات
%d مدونون معجبون بهذه: