القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

إسرائيل تقر قانونا يسمح بالتوسع الاستيطاني في الضفة الغربية

108

د. إيمان بشير ابوكبدة

أقر البرلمان الإسرائيلي تعديلا قانونيا مثيرا للجدل عام 2005 أعاد أربع مستوطنات يهودية في الضفة الغربية، حيث أظهرت الحكومة نيتها توسيع مستوطنات جديدة.

تمت الموافقة على الاقتراح الذي دافعت عنه الحكومة القومية اليمينية الجديدة بأغلبية 31 صوتا مقابل 18 صوتا، بدعم من الأحزاب الأرثوذكسية المتطرفة التي تشكل السلطة التنفيذية بقيادة بنيامين نتنياهو.

ويلغي التعديل البنود التي حالت دون تواجد المستوطنين الإسرائيليين في غانم وحوميش وكاديم وسا نور، والتي تم إجلاؤها قبل 17 عاما في إطار انسحاب المستوطنات والجنود من قطاع غزة.

وبحسب صحيفة تايمز أوف إسرائيل، فإن موافقة القيادة المركزية للجيش ما زالت ضرورية للسماح بعودة الإسرائيليين إلى المناطق التي تطالب بها الجماعات القومية التي تدعم توسيع المستوطنات في الضفة الغربية.

وأشاد رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في البرلمان (الكنيست)، يولي إدلشتين، بالموافقة على الاقتراح.

قال إلدستين عبر شبكة التواصل الاجتماعي تويتر: “بعد 17 عاما من المحاولة، لا يزال الكفاح المتماسك لا هوادة فيه”.

وأضاف أن “دولة إسرائيل بدأت عملية التعافي من كارثة الترحيل”، في إشارة إلى “آلاف المستوطنين” الذين طردوا عام 2005 من منازلهم التي سكنوها في قطاع غزة والضفة الغربية والذين تعرضوا للهجوم. تعتبر غير قانونية من قبل العديد من الحكومات الأجنبية.

وشدد غانز: “لا يمكننا تجاهل الحاجة إلى إيجاد طريقة للعيش إلى جانب الفلسطينيين في تلك المنطقة. أعتقد أنه لا يوجد خيار. حتى لو لم نتفق، علينا أن نعرف كيف نعيش مع بعضنا البعض”.

قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إن “للشعب اليهودي” حقا حصريا لا جدال فيه في جميع مناطق ‘أرض إسرائيل”، مؤكدا أنه سيعزز التوسع الاستيطاني في الضفة الغربية.

وأكد رئيس الوزراء أن “الحكومة ستعمل على تعزيز وتطوير” أرض إسرائيل “كافة: الجليل والنقب ومرتفعات الجولان ويهودا والسامرة (الاسم التوراتي للضفة الغربية).

وقد سبق للسلطة الفلسطينية أن حذرت من تأثير هذه القرارات على عملية السلام وعلى جدوى تحقيق عملية السلام وجدوى “تحقيق حل الدولتين”.

قد يعجبك ايضا
تعليقات