القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

أرهقني الإنتظار

368

كتبت-سها نافع

 

ليس كل ما يتمناه المرء يدركه.

من طلب العلا سهر الليالي.

الصبر مفتاح الفرج.

في بحر الحياه و أمواجه المتلاطمه المتصارعة احيانًا

و الهادئه احيانًا أخرى أي المقولات أصدق؟؟!!.

نعيش في الحياة نكد ونعمل ونجتهد ونتمنى أيضًا ، ونرسم ونخطط كي نحاول أن نصل إلى ما تمنيناه فيشتعل الحماس أحيانًا وينطفئ أحيانًاأخرى

ونتعجل أحيانًا ونتمهل أحيانًا أخرى فنجد مشاعرنا تتأرجح بين اليأس والأمل وشتان بين هذا وذاك.

ومن واقع بصيرتي على فلسفة الحياة أيقنت أن هناك أمور تأتي إلينا مهرولة قبل أن نصبر عليها ،وأمور لابد أن نصبر عليها بل ونكافح كي ننالها ، وأخرى مهما صبرنا فلن نصل إليها.

وعَلمت أن الله قد منعها لا لشيء سوى أنه يحجب عني مالم أعلمه من الغيب فما اعتقده خيرًا لي وأظل أدعو به واتمناه قد يكون هو شر لي.” فالله يعلم وأنتم لا تعلمون “. وحين أيقنت المعنى الجليل العميق الذي تحمله هذه الآية الكريمة ورددتها بلساني كثيرًا ، وأصبغت بها قلبي وعقلي وقتها قولت لنفسي:

عليٓ أن أحلم وأخطط و أسعى واثقة في مقدرات الله و عطائه مستبشرة منتظره ، ولكن:

” دون أن يرهقني الإنتظار” .

قد يعجبك ايضا
تعليقات