القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

متلازمة بيكا: الرغبة في تناول أشياء غير صالحة للأكل

154

د. إيمان بشير ابوكبدة

متلازمة بيكا هي نوع من اضطرابات الأكل، يكون فيه رغبة لا تقاوم في تناول أو لعق مواد غير مغذية وغير معتادة مثل الأوساخ والطباشير والجص والثلج ورقائق الطلاء وصودا الخبز والنشا والغراء والعفن و رماد السجائر، الورق أو أي شيء آخر ليس له قيمة غذائية واضحة.

يلاحظ بيكا في الأطفال الصغار أكثر من البالغين. ما يصل إلى ثلث الأطفال الذين تتراوح أعمارهم من 1 إلى 6 سنوات ينخرطون في هذه السلوكيات. ليس من الواضح عدد الأطفال المصابين بالبيكا الذين يستهلكون الأوساخ (أكل الطعام).

عادة، ما يأكله الأشخاص المصابون بالبيكا لا يؤذيهم، لكنه أحيانا يسبب مضاعفات، مثل انسداد الجهاز الهضمي أو التسمم بالرصاص.

غالبا يشخص الأطباء القمع عندما يكون الشخص الأكبر من عامين يتناول الطعام غير الغذائي لمدة شهر واحد أو أكثر.

تكون تقنيات تعديل السلوك مفيدة، ولكن لا يعرف سوى القليل عن علاجات معينة للبيكا.
يتم علاج نقص التغذية والمضاعفات الأخرى حسب الحاجة.

الأشخاص المصابون بالبيكا يأكلون بانتظام أشياء ليست طعاما (مثل الورق أو الطين أو الأوساخ أو الشعر). في الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنتين، يعتبر هذا السلوك ضمن التطور الطبيعي. كثيرا ما يضع الأطفال الصغار كل أنواع الأشياء في أفواههم ويأكلونها أحيانا. قد تحدث البيكا أيضا أثناء الحمل.
التشخيص
يتم تشخيص بيكا عندما يأكل الشخص بشكل متكرر عناصر غير غذائية لمدة شهر واحد أو أكثر. لا يتم تشخيص الاضطراب عند الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عامين، حيث لا تعتبر حقيقة تناول مثل هذه المواد في هذا العمر أمرا غير طبيعي.

إذا اشتبه الأطباء في الاضطراب، فإنهم يقيمون الحالة التغذوية للتحقق من فقدان الوزن ونقص التغذية.

تشخص البيكا أحيانا عندما يكون لدى الشخص المصاب أعراض انسداد معدي معوي (مثل التشنجات الشديدة أو الإمساك) أو التسمم بالرصاص.

يمكن إجراء فحص إشعاعي للكشف عن انسداد في الجهاز الهضمي.

قد يطلب الأطباء إجراء اختبارات الدم للتحقق من التسمم بالرصاص أو اختبارات البراز للبحث عن عدوى طفيلية.

العلاج
تساعد تقنيات تعديل السلوك المريض على التخلص من السلوكيات غير المرغوب فيها أثناء تعلم الآخرين.

يتم علاج نقص التغذية والمضاعفات الأخرى حسب الحاجة. قد تتطلب الانسدادات في الجهاز الهضمي إجراء جراحة.

تستمر الحالة لعدة أشهر ثم تختفي من تلقاء نفسها، خاصة عند الأطفال.

قد يعجبك ايضا
تعليقات