القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

التحفيز

124

كتبت رانده حسن
أختصاصى نفسي

التحفيز أو الحافز يكون اما داخلى من داخل الإنسان نفسه ، عندما يكون لديه هدف أو حلم ما يريد الوصول إليه يسعى للحصول عليه ويتحمل صعوبات ومشكلات كثيرة قد تواجهه وبالرغم من ذلك يظل صامدا للوصول لذلك الهدف .
او حافز خارجى بالتشجيع من الآخرين المحيطين بالشخص ومساعدته فى الوصول إلى الهدف الذى يتمناه .
إن الأسرة يجب عليها تنشيط الحافز لدى اولادها وترشدهم حتى يصلوا إلى مبتغاهم ، إذا كان الاولاد فى الدراسة أو الرياضة أو أى نشاط يقومون به .
مساعدتهم على الإنجاز وتحقيق اكبر قدر من المستطاع للوصول إلى الهدف المنشود والمراد .
البعد نهائيا عن اى مؤثرات تضعف من همتهم وقوتهم وتقلل من قدراتهم وامكانياتهم.
تهيئة الجو المناسب والحالة النفسية المساعدة من أجل الحصول على نفسية مستقرة وعقل منظم وجسم سليم .
إن الحصول على الهدف بعد التعب والارهاق وحل الصعوبات والتحديات التي واجهها الاولاد يشعرون بقوتهم الداخلية بأنهم تخطوا كل ذلك ووصلوا إلى هدفهم إن النجاح بعد تعب ومشقة للوصول لهدف ما له مذاق مختلف عن الوصول إليه دون أى تعب ،كما يتعلم الاولاد أن الحياة بها ماهو صعب ولكنه ليس مستحيل ونستطيع الوصول إليه وتحقيقه
بالصبر وقوة التحمل والايمان بقدراتهم.
إن الحافز هو الذى يؤدي إلى إنجاز كثير من الأهداف والمشروعات والتجارب
معظم الانجازات والابتكارات العلمية والعملية كان وراءها حافز يدعو صاحبه إلى الوصول لتحقيقه ، سواء كان هذا الحلم أو الهدف فرديا أو جماعيا (كالرياضة)فالفريق يسعى بافراده للوصول إلى الهدف وتحقيق النجاح ع الفريق الآخر من خلال التعاون والانتماء لروح الفريق.

قد يعجبك ايضا
تعليقات