القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

أسماء لا يمكن تسجيلها حول العالم

115

د. إيمان بشير ابوكبدة

من الصعب بعض الشيء معرفة ما يدور في أذهان الآباء عند تسمية أطفالهم. مكاتب التسجيل مليئة بالأسماء غير العادية التي يتم تسجيلها. ولكن هل تعلم أن هناك بعض ما يحرمه القانون.

أسامة بن لادن


اعتقد زوجان تركيان يعيشان في مدينة كولونيا الألمانية أنه من الجيد تعميد ابنهما المولود عام 2002 بسم أسامة بن لادن.

رفضت السلطات المحلية تسجيل الطفل، وأوضحت لوالدي الطفل أن هناك مبادئ توجيهية في القانون الألماني تحظر الأسماء التي قد تؤدي إلى إذلال الأطفال. وبما أن الإرهابي كان أيضا على قائمة المطلوبين الدوليين.

ميتاليكا

في السويد، تم تسجيل فتاة صغيرة من قبل والديها باسم ميتاليكا، وهي فرقة أمريكية لموسيقى الهيفي ميتال.

لقد استغرق الأمر بعض الوقت حتى أدركت السلطات خطأهم. يشترط القانون السويدي أن تتلقى الأسماء موافقة من السلطات قبل استخدامها. تم رفع القضية إلى محكمة مقاطعة جوتبورغ، ووافق القاضي بالتسجيل.

إلا أن هيئات أخرى في البلاد فرضت قيود على الأسرة، حيث رفضت منحها الوثائق الرسمية مثل جواز السفر. تم تغيير الاسم جزئيا، لتبسيط حياة الفتاة.

نوتيلا


في عام 2015، حاول زوجان فرنسيان تسجيل طفلهما باسم الحلوة. جذبت القضية الانتباه في الدولة الأوروبية، خاصة عندما رفض القاضي طلب والدي الفتاة.

في دفاع الزوجين أمام المحكمة، زعموا أنهم يتخيلون أن الطفلة ستكون قادرة على تقليد حلاوة وشعبية البندق. على الرغم من هزيمتها في المحكمة، أطلق الوالدان اسم “إيلا” على الطفلة، وهو تغيير بسيط دون فقدان اللمسة الأصلية للاختيار.

روبوكوب


حظر اسم روبوكوب، الشخصية من فيلم الشرطة الشهير جدا في الثمانينيات، بعد أن تمكن زوجان من تسمية ابنهما على اسم شرطي هوليوود.

أكوما (الشيطان)


في أوائل التسعينيات، سجل زوجان يابانيين ابنهما حديث الولادة باسم أكوما، وهو ما يعني في اللغة المحلية الشيطان. في المجتمع الياباني المحافظ ، جذبت القضية انتباه حتى رئيس الوزراء.
وعبر وزير العدل حينها عن معارضته لتدخل الدولة في قرار الأسرة. ومع ذلك، تم تغيير القانون بحيث لا تتمكن أي عائلة أخرى من تسمية طفلها أكوما.

قد يعجبك ايضا
تعليقات