القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

الرئيس السيسي يستقبل أعضاء الأمانة العامة الجديدة لاتحاد الصحفيين العرب

110

نهال يونس

استقبل السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم أعضاء الأمانة العامة الجديدة لاتحاد الصحفيين العرب، وذلك برئاسة السيد مؤيد اللامي رئيس الاتحاد ونقيب الصحفيين العراقيين، وبحضور السيد كرم جبر رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، والسيد ضياء رشوان نقيب الصحفيين المصريين والرئيس الشرفي لاتحاد الصحفيين العرب.

وصرح المستشار أحمد فهمي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن السيد الرئيس قدم التهنئة لرئيس اتحاد الصحفيين العرب وأعضاء الأمانة العامة لفوزهم في انتخابات الاتحاد التي أجريت مؤخراً، مؤكداً دعم مصر الكامل لأعمالهم وللدور المهم الذي يقوم به اتحاد الصحفيين العرب في دعم الصحافة والقارئ العربي.

ومن جانبهم، أعرب السادة الحضور عن تشرفهم باستقبال السيد الرئيس لهم بالتشكيل الجديد للأمانة العامة للاتحاد، منوهين إلى تقديرهم لمكانة مصر الرائدة في العالم العربي، ودورها السياسي الرشيد والمسئول على المستويات العربية والإقليمية والدولية، ومؤكدين تثمينهم لما يشهدونه في مصر من تطورات تنموية ملموسة بخطى سريعة.

وذكر المتحدث الرسمي أن اللقاء شهد حواراً مفتوحاً مع السيد الرئيس بشأن سبل تعزيز الدور الحيوي للصحافة العربية، حيث أشار السيد الرئيس إلى أن الصحافة عموماً والعربية على وجه الخصوص تواجه أوضاعاً جديدة فرضها انتشار وسائل التواصل الاجتماعي على نطاق واسع للغاية، الأمر الذي يستلزم مواصلة الصحافة تحديث دورها باستمرار والتوازن بين مقتضيات المنافسة من جانب، والعمق والموضوعية في الطرح اللذين يميزان العمل الصحفي على الجانب الآخر، وعلى النحو الذي يسهم في بلورة رؤى جادة وفعالة للتعامل مع التحديات المشتركة التي تواجه الدول العربية، وعلى رأسها تحقيق السلم والاستقرار والتنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة، مؤكداً أن الكلمة مسئولية وأمانة كبيرة لتأثيرها في تشكيل الوعي العام والعقل الجمعي للشعوب.

كما تطرق اللقاء إلى الأوجه المتعددة للعمل العربي المشترك والتحديات التي تواجهه، وما شهدته الدول العربية خلال السنوات الأخيرة من تحديات غير مسبوقة هددت الدولة الوطنية ذاتها، ككيان وطني جامع للشعب يوفر له الأمن وسبل العيش والحياة. وفي ذلك الإطار أكد السيد الرئيس أن موقف مصر ثابت بشأن القضايا العربية، من إعلاء للتضامن العربي، وترسيخ المؤسسات الوطنية، ورفض التدخل في الشئون الداخلية للدول، مع الحرص الدائم على حسن الجوار وتعزيز روابط الإخاء والمحبة بين الشعوب العربية.

وتناول اللقاء أيضاً تطورات الأوضاع على الساحتين العربية والدولية، حيث أكد السيد الرئيس أهمية العمل العربي الجماعي في التعامل مع الأزمات القائمة، ودفع جهود التسوية السلمية لها، بما يحقق المصالح العليا للشعوب العربية ويحافظ على مقدراتها، لاسيما في هذا التوقيت الدقيق الذي يمر به النظام الدولي.

قد يعجبك ايضا
تعليقات