القاهرية
العالم بين يديك

العجوز الملعونة

0 79

نهاد عادل

يحكى أن عجوزاً كبيرة كانت تعيش في قرية كبيرة ناسها يحيون حياة بسيطة يساعد الواحد منهم الآخر ويشدُّ أزْرَهُ ويحميه وكأنهم أسرة واحدة لكن كانت تعيش بينهم عجوزة ملعونة كانت تبتعد عن الجميع فتؤذي وتسرق و تغتاب و تتسول وتعبث وتفرح حين تصنع شجاراً بين اثنين في بيت أو في الشارع ويسرها أن يتألم الناس.
وكانت هذه العجوز حين تمر على جماعة في مكان اعتادوا على الجلوس فيه وفي كل مرة تمر عليهم تجدهم دوما يلعنون الشيطان ويسبونه غير أنّ هذا لم يعجبها وتقول لماذا يلعنون الشيطان ؟ ماذا فعل لهم ؟ وبينما هي على هذه الحال إذْ تجسّد لها الشيطان اللعين وقال لها: ما بك أيتها العجوز ؟ فردت عليه لا أعرف لماذا هم متحاملين على الشيطان دوما فرد عليها: لأنه يثير الفتن ولا يفعل الخير أبدا كما أنه يثير الخصومة والشقاق بين الناس فقالت له: إنه لا يستطيع فعل ذلك
فرد عليها : بل يستطيع لترد عليه مجددا: لا يستطيع فأخبرها أنه هو الشيطان ثم قال لها:ما رأيك لو أذهب لتلك الجماعة وأثير الفتنة بينهم فقالت له: جرب حتى أرى وأتأكد.
و جاء إليها الشيطان بعد أن فشل في أن يثير الفتن و يثير الخصومة و الشقاق
فقال لها الشيطان عليكي ان تجربي و بالفعل نجحت العجوز الملعونة في أثارة الفتن و الخصومة بينهم..
فهذه العجوز حقودة متسولة جاهله تتدعي المعرفة تريد استعادة الشباب والعمر الذى مضى على حساب الآخرين قادرة على إلحاق الأذى بمجرد النطق ببعض الكلمات التى تجيدها فهى ذات خبرة فى الرجال والنساء و جاءت بهذه من كثرة التسول من مكان إلى مكان.
فهي عجوز شريرة نحيفة بأسنان كبيرة قبيحة وذقن مدببة وأنف معقوف كل الناس تتهرب منها حيث أنها ملعونة تكون غير ناضجة في تصرفاتها و لا تتأدب أثناء الحديث و تقول كلام وقح و لا تبالي بمشاعر الأخرين و تفعل ما يحلوا لها دون أية مبالاة.
فما أكثرهم في مجتمعنا الذي نعيش فيه فيجب الابتعاد عنهن و تجاهلهن حفاظا علي مبادئ و اخلاق المجتمع الذي نعيش فيه

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: