القاهرية
العالم بين يديك

فقدان الذاكرة اللاكوني

0 57

د. إيمان بشير ابوكبدة 

يتكون فقدان الذاكرة اللاكوني من صعوبة تذكر أحداث الحياة اليومية المقابلة لفترة زمنية محددة. كما يشير اسمه، يرتبط هذا المرض بوجود “برك” تمنع تكاثر بعض الذكريات. تكمن خصوصية هذه الحالة في قدرة الشخص على تذكر أحداث المراحل المبكرة والمتأخرة من الفترة التي لا يتذكرها.

لهذا النوع من فقدان الذاكرة فترات مختلفة ستعتمد على شدة الحالة السريرية لكل شخص.

الأسباب 

عادة ما يكون لفقدان الذاكرة اللاكونية سلسلة من الأصول المحددة التي تثبت أنها ضرورية لتكون قادرا على ابتكار استراتيجيات تعمل على تحسين نوعية حياة الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة. الأسباب الأكثر صلة بفقدان الذاكرة الجوبي هي:

العوامل العضوية

ترتبط هذه الأحداث عادةً بحوادث الأوعية الدموية الدماغية الناتجة عن الآفات في القشرة الدماغية. نتيجة لهذه الأحداث، من الممكن أن يحدث فقدان الذاكرة خلال فترة زمنية محددة. في هذه الحالات، ستكون الذكريات المنسية هي المواقف التي حدثت في اللحظات التي سبقت الاضطراب الدماغي وبعده.

العوامل البيئية

قد يكون كل من الإجهاد وبعض الأحداث الصادمة أساسا لفقدان الذاكرة الجوبي. يمكن للناس أن يستجيبوا بطرق مختلفة للضغوط الاجتماعية، وفي بعض الحالات يتسبب هذا النوع من المواقف في فترات من انقطاع الذكريات.

الأعراض 

من المهم إيلاء اهتمام خاص للمظاهر التي تظهر في المرضى الذين يعانون من هذه الحالة المرضية من أجل تحديد أفضل علاج. 

صعوبة تذكر لحظات من فترة خاصة.

عدم الأمان في الروابط الاجتماعية.

العزلة .

احترام الذات متدني.

حركات الجسم الجامدة.

الكلام المتقطع.

وتجدر الإشارة إلى أن وجود أي من هذه الأعراض في عزلة لا يمثل بالضرورة صورة لفقدان الذاكرة الجوبي. يجب أن يتم تحديد التشخيص من قبل الدكتور النفسي في الموضوع الذي يقوم بتقييم الخصائص السريرية لكل مريض.

علاج النسيان اللاكوني

يوجد في الوقت الحاضر العديد من العلاجات الفعالة لتقليل الأعراض وتحسين الظروف المعيشية للمرضى الذين تم تشخيصهم بحالة فقدان الذاكرة الجوبي. العلاجات الأكثر فعالية لعلاج هذا النوع من فقدان الذاكرة هي:

العلاج النفسي

عندما يتم العثور على أصل هذه المشكلة في عوامل خارجية مثل الإجهاد أو المواقف الصادمة، فإن العلاج النفسي سيوفر أدوات للتغلب على الصراعات التي يمر بها المريض في حياته اليومية نتيجة لفقدان الذاكرة بطريقة أكثر اعتدالا.

في هذه الحالات، سيقوم الدكتور بتقييم أصل فقدان الذاكرة الجوبي حتى يتمكن من تقديم وصف دقيق ومفصل للمشكلة.

علاج بالممارسة

يهدف هذا النوع من العلاج إلى مساعدة المريض حتى يتمكن من حل المواقف التي لا يتذكرها. بمعنى آخر، تحاول العلاجات المهنية جعل الشخص لديه استراتيجيات تقلل الآثار السلبية لفقدان الذاكرة.

الدواء النفسي

في الحالات الشديدة الخطورة، يشار أيضا إلى إدارة المؤثرات العقلية لفقدان الذاكرة الجوبي. هناك عقاقير تعمل داخل الجهاز العصبي المركزي وتمنع المزيد من التدهور في الذاكرة، وكذلك تساعد على منع فقدان الذكريات الأخرى.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: