القاهرية
العالم بين يديك

حمض الفوليك أثناء الحمل: ما هو وكيفية تناوله

0 69

د. إيمان بشير ابوكبدة 

إن تناول حبوب حمض الفوليك أثناء الحمل لا يؤدي إلى التسمين ويعمل على ضمان حمل صحي ونمو جيد للطفل، مما يمنع إصابات الأنبوب العصبي للطفل والأمراض. يجب أن يرشد طبيب التوليد الجرعة المثالية وينصح بالبدء في تناولها قبل شهر على الأقل من الحمل. 

يجب أن يبدأ هذا الاستهلاك في وقت مبكر جدا لأن الأنبوب العصبي، وهو الهيكل الأساسي للنمو الكامل للجهاز العصبي للطفل، يغلق في الأسابيع الأربعة الأولى من الحمل، وهي فترة ربما لم تكتشف فيها المرأة بعد أنها حامل. 

ما هو حمض الفوليك المستخدم أثناء الحمل

يعمل حمض الفوليك أثناء الحمل على تقليل مخاطر إصابة الأنبوب العصبي للطفل، والوقاية من الأمراض مثل:

السنسنة المشقوقة

انعدام الدماغ 

مشقوق الشفة

أمراض القلب

فقر الدم عند الأم

بالإضافة إلى ذلك، فإن حمض الفوليك مسؤول أيضا عن المساعدة في تكوين المشيمة وتطور الحمض النووي، بالإضافة إلى تقليل مخاطر الإصابة بمقدمات الارتعاج أثناء الحمل. 

الجرعات الموصى بها من حمض الفوليك

بشكل عام، الجرعة الموصى بها من حمض الفوليك في الحمل هي 600 ميكروجرام في اليوم، ولكن نظرا لأن العديد من الحبوب المستخدمة هي 1 و 2 و 5 مجم، فمن الشائع أن يوصي الطبيب بتناول 1 مجم، وذلك لتسهيل تناول الدواء. 

في بعض الحالات الخاصة، مثل عندما تكون المرأة بدينة أو مصابة بالصرع أو لديها أطفال بالفعل يعانون من قصور في الجهاز العصبي، قد تكون الجرعات الموصى بها أعلى، حيث تصل إلى 5 ملغ في اليوم. 

الأدوية ليست المصدر الوحيد لحمض الفوليك حيث أن هذه المغذيات موجودة أيضا في العديد من الخضروات ذات اللون الأخضر الداكن، مثل الكرنب أو الجرجير أو البروكلي، على سبيل المثال. بالإضافة إلى ذلك، تم تعزيز بعض الأطعمة المصنعة مثل دقيق القمح بهذه المغذيات لمنع نقص الغذاء. 

الأطعمة الغنية بحمض الفوليك

بعض الأطعمة الغنية بحمض الفوليك التي يجب تناولها بانتظام تشمل: 

دجاج مطبوخ ، ديك رومي أو كبد لحم بقري 

الفاصوليا السوداء المطبوخة

السبانخ المطبوخ

البازلاء أو العدس

يساعد هذا النوع من الطعام على ضمان كميات كافية من حمض الفوليك للجسم.

هل يسبب حمض الفوليك التوحد عند الطفل؟

على الرغم من أن حمض الفوليك يجلب العديد من الفوائد لصحة الطفل ونموه، ويمكنه حتى منع التوحد، إذا تم تناوله بجرعات زائدة، فمن المحتمل أن تكون هناك فرصة متزايدة للإصابة بالتوحد.

يوجد هذا الشك لأنه لوحظ أن العديد من أمهات الأطفال المصابين بالتوحد كان لديهم مستوى مرتفع من حمض الفوليك في مجرى الدم أثناء الحمل. وبالتالي، لا يحدث هذا الخطر إذا تمت إضافة حمض الفوليك بالجرعات الموصى بها حوالي 600 ميكروغرام في اليوم، يجب توخي الحذر فقط لتجنب الاستهلاك المفرط، ومن المهم أن يتم توجيه أي مكملات غذائية أو استخدام دواء خلال هذه الفترة. من قبل الطبيب.

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: