القاهرية
العالم بين يديك

أحاديث الرسول..اتباع النبي صلى الله عليه وسلم

0 43

نهال يونس
عَنْ أَبِيْ مُحَمَّدٍ عَبْدِ اللهِ بِنِ عمْرِو بْنِ العَاصِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: (لاَيُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يَكُونَ هَواهُ تَبَعَاً لِمَا جِئْتُ بِهِ) حَدِيْثٌ حَسَنٌ صَحِيْحٌ .

شرح الحديث :

يقول: (لاَ يُؤمِنُ أَحَدُكُمْ) يعني الإيمان الكامل. قوله: (حَتَّى يَكُونَ هَواهُ) أي اتجاهه وقصده. قوله: (تَبَعَاً لِمَا جِئْتُ بِهِ) أي من الشريعة.

ترجمة الراوي :

هو عبد الله بن عمرو بن العاص بن وائل بن هاشم بن سعيد بن سعد بن سهم بن عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤي بن غالب السهمي القرشي ، من قبيلة قريش، وابوه هو الصحابي الجليل عمرو بن العاص ، لم يكن بينه وبين ابيه الا اثنى عشر سنة وأمه هي رائطة بنت الحجاج ،أسلم قبل أبيه عمرو بن العاص وأكثر ما أشتهر به انه كان يكتب الحديث عن رسول الله ﷺ وهو الوحيد من الصحابة الذي كتب الحديث عن رسول الله ﷺ بعد ان استأذنه فقد روى ان عبد الله بن عمرو قال ” يا رسول الله أكتب ما أسمع في الرضا والغضب ؟؟ قال: نعم فإني لا أقول إلا حقا ” وقد كان لعبد الله بن عمرو بن العاص صحيفة جمع فيها الكثير من أحاديث الرسول ﷺ وقد روي عن عبد الله بن عمرو انه روى سبعمائة حديث عن رسول الله ﷺ . كان الصحابي الجليل عبد الله بن عمرو بن العاص معروف عنه كثرة العبادة وكثرة الصيام وكثرة القيام وكثرة البكاء من خشية الله فهو الامام الزاهد الورع العابد الحبر العالم الفقيه. توفي الصحابي الجليل عبد الله بن عمرو بن العاص سنة خمس وستون هجريا واختلف العلماء في مكان وفاته حيث ان بعضهم قال مات ودفن بمصر التي فتحها ابوه وبعضهم قال مات في مكة وبعضهم قال مات بالشام .
.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: