القاهرية
العالم بين يديك

نصائح حول كيف تكون سعيدا

0 74

د. إيمان بشير ابوكبدة

يعيش الكثيرون في البحث عن كيف يكونون سعداء. ومع ذلك، فإن النصائح للعثور على السعادة أبسط مما تعتقد. الاهتمام بنفسك هو التركيز الرئيسي.

باختصار، يقول العلم أنه لكي تكون سعيدا على أساس يومي، ما عليك سوى اتباع بعض القواعد البسيطة. مثل النوم الجيد وإنفاق المال بحكمة.

نصائح حول كيف تكون سعيدا

– اترك الماضي في مكانه
كل الأوقات ذكريات جيدة من الماضي. بالمناسبة، ذكريات سيئة أيضا. ليس من الممكن الاستمرار في النظر إلى الماضي والتفكير في الندم على ما حدث بالفعل. كن سعيدا بالحياة التي لديك، لأنها تستحق أن تعيشها.

– ترك صحبة السيئة وراءك
تأكد من أنك بصحبة أولئك الذين يلهمونك للنمو والعيش دائما على أكمل وجه وبالطبع كيف تكون سعيدا. من ناحية أخرى، اترك ورائك أولئك الذين يقللون منك ويمنعونك من عيش كل السعادة التي تستحقها.

– لست على حق دائما
اترك فكرة أنك تمتلك كل المعلومات عن العالم، فلا أحد على حق دائما.

– عمل أقل وأنت أكثر سعادة
يجب الحفاظ على التوازن حتى لا تتزعزع صحتك الجسدية والعقلية. لذا اعمل بجد، ولكن احصل أيضا على قسط كافى من النوم، وخصص وقتا للأصدقاء والعائلة، والأهم من ذلك، الراحة.

– مارس هواية
هذا لأنها محفز عقلي يتحداك لتعلم شيء جديد. بالإضافة إلى ذلك، عندما تحقق شيئا مختلفا، تزداد مشاعر الثقة بالنفس، مما يجعلك تشعر بسعادة أكبر لغزو شيء جديد.

– التخلي دائما عن السيطرة
واحدة من أهم النصائح للعثور على السعادة هي التخلي عن السيطرة. ببساطة لأن هناك أشياء لا يمكن السيطرة عليها. لذا بدلا من إحباط نفسك من محاولتك السيطرة على كل شيء، تقبل الأشياء كما هي وكن سعيدا بهذه الطريقة.

– اكتب مشاعرك لتكون سعيدا
في دراسة أجرتها جامعة في مدريد، كتب الناس مخاوفهم ثم تخلصوا من الورقة. انتهى الأمر بجعلهم يشعرون بتحسن كبير بعد ذلك مقارنة بأولئك الذين لم يشاركوا في الديناميكية أو لم يتخلصوا من الورقة.
تعمل التقنية أيضا مع الأفكار الإيجابية. تقول دراسة أخرى أن الكتابة عن المشاعر والتجارب الجيدة تجعل الناس أكثر سعادة. بالإضافة إلى ذلك، فإن مشاركة هذه التجارب مع الأصدقاء تجعل الشعور بالسعادة ثلاثيا.

المزيد من المشاركات

– التغيير
واحدة من أكبر النصائح للعثور على السعادة هي عدم الخوف من التغيير. خاصة عندما لا تسير الأمور على ما يرام. يجد الكثير من الناس أنفسهم أحيانا في مواقف سيئة لكنهم يخشون التغيير لأنهم لا يعرفون الجديد.
وفي الوقت نفسه، فإن التخلص من هذا الشعور يفتح لك طرقا رائعة، ما عليك سوى السماح لنفسك. لذلك، ادخل في الأخبار التي تمنحك إياها الحياة وتفقد الخوف من التغيير.

– تخلَى عن الحسد
تكون المقارنة إيجابية عندما تكون بمثابة دافع. الآن إذا كان نمو الآخر يجلب مشاعر سلبية، مثل الحسد، فمن الأفضل التوقف وإعادة التفكير في خياراتك. لذا حدد أهدافك الخاصة، وركز على نفسك وتوقف عن مقارنة نفسك بالآخرين.

– كن شاكرا
الامتنان هو أحد المشاعر التي تفيدنا عاطفيا وشخصيا. أي أن الشخص الممتن يرى الحياة بشكل أكثر إيجابية. بالمناسبة، فإنه يجعل الشخص أكثر سعادة أيضا.

– حافظ على صداقات جيدة
كل من قال إن من لديه أصدقاء لديه كل شيء كان صحيحا تماما. هذا لأن وجود أصدقاء له فوائد عديدة، مثل:
يقلل من التوتر ويزيد من السعادة
يساعد في التعامل مع الصدمات
يزيد من مشاعر الانتماء والهدف
يساعد على كسر العادات غير الصحية
يحسن احترام الذات والثقة بالنفس

– توقف عن الشكوى لتكون سعيدا
تجلب الشكوى باستمرار طاقات سلبية لك ولجميع من حولك. لذا توقف عن الشكوى. ليس لدينا سيطرة على كل ما يحدث لنا، ولكن يمكنك التحكم في كيفية تفاعلك معه.

– وزع السعادة لتكون سعيدا
السعادة شعور ينتشر مثل سلسلة من ردود الفعل. لذلك، من خلال كونك سعيدا وإظهاره، فإنك تؤثر على الآخرين بطريقة إيجابية وينتهي بك الأمر إلى نشر الشعور لأصدقائك وحتى أصدقاء الأصدقاء. أخيرا، السعادة شيء جماعي، استفد منها.

– لا تقسو على نفسك
إن التعاطف مع الذات يعزز التعلم والقوة الداخلية والتمكين. من ناحية أخرى، إذا انتقدنا كثيرا سينتهي الأمر بتقليصنا وتركنا بلا حول ولا قوة.

– لا تحمل ضغائن
إن استمرار الأذى من شخص ما أو بعض الأحداث الماضية لا يؤذي أي شخص سوى نفسك. ذلك لأن الاستياء يعيق المضي قدما والتغلب على الألم. ترك هذا الشعور السلبي وراءك يساعد على تحقيق الشفاء، وكذلك يساعد في سلامك الداخلي.

– واجه أهدافك
قد لا يكون تحقيق أهداف معينة بالسهولة التي قد تتصورها. هذا هو السبب في أن الشخص قد ينتهي به الأمر إلى التعرض لضغط مؤقت وحتى التخلي عن ما يريد. ومع ذلك، فإن النتيجة النهائية مجزية للغاية. لذا واجه كل ما يأتي في المستقبل.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: