القاهرية
العالم بين يديك

شقيقة كيم جونغ أون تهدد وتهين قادة كوريا الجنوبية

0 34

د. إيمان بشير ابوكبدة

وجهت كيم يو جونغ، الشقيقة المؤثرة للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، اليوم تهديدات وإهانات ضد كوريا الجنوبية.

وتأتي انتقادات شقيقة الزعيم الكوري الشمالي بعد يومين من كشف وزارة الخارجية الكورية الجنوبية أنها تراجع تبني عقوبات إضافية أحادية الجانب على كوريا الشمالية، بسبب العدد الكبير من تجارب الأسلحة التي أجرتها بيونغ يانغ.

وقالت دبلوماسية كوريا الجنوبية أيضا إنها تدرس تبني عقوبات واتخاذ إجراءات صارمة ضد الهجمات الإلكترونية التي تشنها كوريا الشمالية، وهي مصدر رئيسي جديد لتمويل برنامج أسلحتها ، في حالة المضي قدمًا في استفزاز عسكري كبير مثل تجربة نووية.

وقالت كيم يو جونج في بيان نشرته “وسائل الإعلام”: “أتساءل ما هي” العقوبات “التي ستفرضها المجموعة الكورية الجنوبية، التي لن تكون أكثر من كلب بري على عظمة قدمتها الولايات المتحدة على كوريا الشمالية بلا خجل”.

وأضافت: “نحذر الجرأة والغباء، مرة أخرى من أن العقوبات والضغط اليائس من الولايات المتحدة وعملائها في كوريا الجنوبية ضد سيزيد من عداء وغضب هذه الأخيرة” .

المنصب الرسمي لكيم يو جونغ هو نائب مدير اللجنة المركزية لحزب العمال (KCNA)، الوحيد في البلاد وفي السلطة، لكن أجهزة المخابرات الكورية الشمالية تعتقد أن إنها ثاني أقوى شخص في الشمال، بعد أخيها.

في أكتوبر، فرضت كوريا الجنوبية عقوباتها الخاصة على 15 كوريا شماليا و 16 منظمة يشتبه في مشاركتها في أنشطة غير مشروعة لتمويل برامج الأسلحة النووية والصاروخية لكوريا الشمالية.

كانت هذه أول عقوبات سيول أحادية الجانب على كوريا الشمالية منذ خمس سنوات، على الرغم من أن المحللين قالوا إنها كانت خطوة رمزية لأن الكوريتين لديهما القليل من الترتيبات المالية بينهما.

ومع ذلك، يشير المراقبون إلى أن جهود سيول للتنسيق مع الولايات المتحدة وحلفاء آخرين لقمع الأنشطة غير المشروعة المزعومة لجارتها الشمالية قد تثير غضب بيونغ يانغ.

في وقت سابق من هذا العام، سلطت لجنة من خبراء الأمم المتحدة الضوء في تقرير على أن كوريا الشمالية تواصل سرقة مئات الملايين من الدولارات من المؤسسات والشركات المالية وتبادل العملات الرقمية، وهي أموال غير مشروعة تعد مصدرا مهمًا لتمويل برامجها النووية والصاروخية.

يصل التوتر في شبه الجزيرة حاليا إلى مستويات غير مسبوقة بسبب تجارب الأسلحة التي أجرتها كوريا الشمالية، ومناورات الحلفاء، واحتمال أن نظام كيم جونغ أون، وفقا للأدلة التي جمعتها الأقمار الصناعية، مستعد لإجراء أول تجربة نووية منذ عام 2017.

وأكد الرئيس الكوري الشمالي، الجمعة، أنه سيستخدم القنبلة الذرية في حالة وقوع هجوم نووي ضد بلاده.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: