القاهرية
العالم بين يديك

ماهر زين صاحب الصوت العذب

0 36

محمد زغله

فنان موهوب يتمتع بصوت عذب وملامح هادئة، بصوته الجميل أحب أن يوصل رسالة محبة للمسلمين بالغرب، خاصة وأن حياته انقلبت تمامًا بعد التزامه دينيًا بعدما كانت بعيدة كل البعد عن الدين الإسلامي.

إنه الفنان اللبناني ماهر زين، ليس منشدًا ولا داعية ولكن بصوته الجميل وموسيقاه الهادئة الهادفة وصل رسالة للشباب والمسلمين بالغرب كما يفعل الدعاة ولكن بطريقة بسيطة أحبها الجميع وهي “الموسيقى”.

تعد حياته مليئة بالأسرار، لذا في هذا المقال من خلال موقع جريدة ” القاهرية ” أبرز المعلومات عن الفنان اللبناني ماهر زين، وأهم المحطات في حياته الفنية والخاصة.

ماهر مصطفى ماهر زين، الشهير فنيًا باسم “ماهر زين”، هو مطرب وملحن وموزع أغاني وموسيقي لبناني ولد في 16 يوليو 1981 بلبنان وانتقل إلى السويد مع أسرته وهو بعمر الثامنة.

تزوّج ماهر زين من سيدة مغربية تحمل الجنسية السويدية تدعى “عائشة” وأنجب منها 3 أولاد هم: “آية”، و”عبد الله”، وياسمين”.

التحق ماهر زين بكلية الهندسة بالسويد وتخرج بشهادة البكالوريوس من قسم هندسة الطيران، وعمل بعد التخرّج في إحدى ورشات مطار ستوكهولم.

تربى داخل عائلة فنية.. ماهر زين وحب الموسيقى
ولد المطرب والمنشد ماهر زين في مدينة طرابلس بلبنان وعاش فيها طفولته وتلقى تعليمه فيها حتى وصل إلى سن الثامنة وهنا انتقل هو وأسرته بسبب الحرب الأهلية في لبنان إلى دولة السويد التي أكمل فيها حياته.

وبدأ حب الموسيقى ينمو داخل ماهر زين منذ طفولته ويرجع الفضل في ذلك إلى أسرته فهو تربى داخل أسرة فنية، تعشق الموسيقى خاصة والده الذي عمل مغنيًا وشجعه على ذلك وكان هو ملهمه الأول.

فأحب ماهر زين الموسيقى وحصل على آلة موسيقية “الأورغ” كهدية من والده وهو بسن العاشرة، وبجانب دراسته بكلية الهندسة في السويد عمل بالموسيقى جنبًا إلى جنب.

وقال ماهر زين عن تأثره بعائلته: “كانت الموسيقى موجودة باستمرار، كنا بعد ساعات الدراسة نذهب إلى الاستوديو ونعمل ونوزع ونتعلم كيف يشتغل المرء في مجال الموسيقى”.

من مهندس لسائق وصولًا لمطرب.. مراحل في حياة ماهر زين
التحق ماهر زين بكلية الهندسة بالسويد وتخرج بشهادة البكالوريوس من قسم هندسة الطيران، وعمل بعد التخرّج في إحدى ورشات مطار ستوكهولم.

وبعد فترة من تخرّجه من هندسة الطيران قرر المطرب ماهر زين التركيز على طريق واحد وهو الموسيقى فعمل على توزيع الموسيقى مع المنتج المغربي ريد وان وسافر معه إلى أمريكا وحقق نجاحًا كبيرًا.

وعن دور ريد وان على مشواره قال ماهر زين في حوار سابق: “كان تعرفي على ريد-وان من بين الأسباب التي أوصلتني إلى ما أنا عليه اليوم”.

وتابع ماهر حديثه عن ريد وان: “لم أكن قد فكرت أن أكون مغنيًا أو فنانًا، كنت أعمل وأساعده في الإنتاج واللحن والكلمات، كنت أغني داموس”.

وبعد بلوغه سن الـ 27 وخاصة بعد التزامه دينيًا قرر ماهر زين أن يتجه إلى الغناء خاصة الإنشاد الديني فقد ساعده على ذلك تمتعه بصوت عذب وجميل وتعرفه على تعاليم الدين الإسلامي.

وعن التزامه دينيًا وتحوّله لمغني، قال ماهر: “عندما كان عمري 27 سنة، التزمت والحمد لله وكانت عندي الخبرة في الموسيقى وأعرف القوة الكامنة فيها، وأنها الوسيلة التي يمكن إيصال رسالة من خلالها”.

وتابع ماهر: “كما كان هناك أصدقاء وجدوا أن عندي الموهبة والرغبة، عند أول بداياتي كنت أسمع لسامي يوسف كثيرًا وتأثرت به، ووجدت كيف أن الموسيقى مؤثرة في المجال الذي نحن فيه”.

وواصل ماهر: “أنا درست في هندسة الطيران، ولم تكن هناك خطة هل سأكمل في هذا الاتجاه أو ذاك، لكن بعد إتمام الدراسة صار الجزء الموسيقي أكثر في حياتي”.

ولاقت أغانيه استحسان الكثيرين بالوطن العربي والعالمي حيث غنى ماهر زين بأكثر من لغة، ومن أبرز الأغاني التي حققت نجاحًا كبيرًا وما زالت حتى الآن: “مولاي”، “يا نبي سلام عليك”.

إذ قال ماهر: “عملت سائق شاحنة وقد لا يعلم الكثيرون أن أهم الأغاني التي نجحت جماهيريًا وجعلتني نجمًا مشهورًا مثل (إن شاء الله)، و(رضيت بالله ربًا)، لحنتها خلال عملي كسائق شاحنة نقل كبيرة”.

وعرفه الجمهور منذ عام 2009 من خلال ألبوم “الحمد لله”، وبدأت أغانيه تنتشر بشكل كبير داخل العالم الإسلامي، فأحبه الجمهور بكافة أنحاء العالم.

ومن أهم الأغاني التي قدمها ماهر زين خلال مسيرته: “إن شاء الله”، “يا نبي سلام عليك”، “مولاي”، “الحرية”، “عليك صلاة الله”، وغيرها.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: