القاهرية
العالم بين يديك

السلطانة التى عاشت في ظل و ماتت في ذل

0 59

تقرير/نهال يونس

هى انشراح هانم او السلطانة سنية وهي الزوجة الثانية لمحمد السادس اخر سلاطين آل عثمان و قد تزوجها عام 1905 وانتهى زواجهم بالطلاق عام 1909 بلا اطفال ومع ذلك حرص السلطان على توفير عيشة كريمة لطليقته حيث كان يدفع لها مرتب شهري.

بحلول عام 1924 انقلبت حياة السلطانة سنية رأساً على عقب بعد الغاء الخلافة العثمانية و نفي كل افراد آل عثمان ومصادرة املاكهم و اموالهم ،حينها تفاجأت انشراح هانم انها على قائمة المطرودين رغم انها لم يربطها ب آل عثمان أي صلة سوى زواجها من السلطان محمد السادس والذي انتهى بالطلاق منذ سنوات و مع ذلك لم يُغفر لها ان تبقى في وطنها الام و اضطرت في النهاية للمغادرة حيث انتقلت للعيش في القاهرة و حاولت العمل في مجال التصوير املاً في كسب مال يساعدها على العيش و لكنها لم توفق في هذا.

المزيد من المشاركات

و كان يمر عليها ايام بلا مأوى او طعام ما جعلها تتلجأ الى احدى الكنائس و طلبت من رئيسة الكنيسة ان توفر لها مأوى لبعض الوقت و وافقت على طلبها و ارسلتها الى “ملجاء الغرباء” وهناك ظلت سنية تجتر الآلام و الاحزان و دخلت في حالة من الاكتئاب الشديد ، ما جعلها تحاول الانتحار في سبتمبر عام 1926 عن طريق إلقاء نفسها في نهر النيل ولكن استطاع البوليس إنقاذها بمساعدة احد اصحاب المراكب و كانت في حالة يُرثى لها و اُعيدت للملجأ مرة اخرى و بعدها ب اربع سنوات فقط وتحديداً في العاشر من يونيه عام 1930 القت السلطانة سنية نفسها مرة اخرى في النيل و لكن هذه المرة لم ينقذها احد و توفيت عن عمر ناهز ال 43 عاماً و عثر على جثتها لاحقاً ونُقلت بعد سنوات لتُدفن في مقبرة امير سلطان في مدينة بورصة التركية.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: